مرحباً بكم في مركز الفنون

سننطلق معاً في رحلة استثنائية وفريدة من نوعها، رحلة مليئة بالإبداع والخيال والجمال والفكر، رحلة ستفتح أمامنا عوالم سبر أغوار المشاعر والأفكار الإنسانية، رحلة من شأنها تأجيج الإحساس بالدهشة والغرابة، التأمل والفضول، وربما الحيرة في بعض الأحيان.

تمتد جذور هذه الرحلة عميقاً في التقاليد، ولكنها على غرار مدينة أبوظبي، تتطلع دائماً نحو المستقبل. كما ستشكل هذه الرحلة مصدر وحي وإلهام لطرح الأفكار الجديدة والجريئة، وإعادة تقييم طرق وسبل المشاهدة. رحلة ستعمل على بناء مجتمعات من الأشخاص الذين تجمعهم الاهتمامات المشتركة، والتاريخ والأجيال والخلفيات الثقافية المتنوعة. ودعونا لا ننسى أن هذه الرحلة ستكون ممتعة للجمهور من كافة الأعمار.

سيقوم مركز الفنون، باعتباره جزءً لا يتجزأ من مجتمع جامعة نيويورك أبوظبي، بالاستفادة من موارد الجامعة ليصبح موقعاً تفاعلياً يحتضن الأبحاث والدراسات والسعي الحثيث وراء المعرفة والحكمة، لخدمة كافة جمهورنا وزوارنا من الفنانين.

وستشكل العروض المسرحية التي ستجري على خشبة مسارحنا المتعددة جزءً من هذه المعادلة، فالفن لا ينحصر بالإنتاج فقط، بل هو عملية متتابعة من الاكتشافات والتجارب والإخفاقات والنجاح. كما أننا سنقوم بدعم الفنانين في سعيهم لإنشاء وتطوير الأعمال الجديدة من خلال برامج التشغيل، وورش العمل، وفعاليات الإقامة الإبداعية. وستقوم جامعة نيويورك أبوظبي بتأمين الوقت والمكان والإطار الفكري المناسب للفنانين من أجل ابتكار أعمال جديدة وتجسيد مفاهيم متميزة، ستترافق مع دعوة جماهيرنا لحضور هذه العملية على طول الطريق المؤدية لمناهج الفصول الدراسية الرئيسية، والتجارب العامة المفتوحة، والنقاشات الفنية.

وستصحبنا الفضاءات الجديدة والرائعة، وهي الصندوق الأسود، والمسرح الأحمر، والقاعة الزرقاء، وغرفة العروض، في مركز الفنون ضمن أجواء خاصة في رحلة عبر الزمن، وذلك من خلال برامج موسيقية، ومسرحية، وراقصة، وشعرية، وسينمائية، وعائلية، بالإضافة إلى الكثير من الأنشطة التي تتقاطع مع مختلف المجالات والتخصصات. كما بإمكانكم الاستمتاع بالمعارض والمنصات الفنية البصرية في فضاء المشروع، الذي يقوم بإدارته زملاءنا في صالة الفنون التابعة لجامعة نيويورك أبوظبي، فضلاً عن تجربة حضور العروض المسرحية الحرة في الساحات العامة ضمن حرم جامعة نيويورك أبوظبي في جزيرة السعديات، وكذلك الأمر بالنسبة للعروض المسرحية المقامة في مدرج الهواء الطلق هاي لاين.

ويتواجد مركز الفنون هنا لتقديم خدماته لشريحة واسعة ومتنوعة من الجمهور، بما ترضي كافة الأذواق والخبرات، ونحن ندعوكم للانضمام إلينا بعقل وقلب متفتحين، وباستعداد كامل للمشاركة. فالعرض المسرحي ليس عملاً أحادي الاتجاه، بل هو يدعو إلى فتح باب الحوار مع الفنانين، ومع زملائكم من الجمهور، ومعنا، ونحن نرغب بسماع آرائكم من خلال عقد جلسات حوارية تلي العروض المسرحية، وذلك عن طريق المشاركة بالرسائل والمقالات في مدونتنا. وبإمكانكم المشاركة بتغريده على حسابنا @NYUADArtsCenter في موقع تويتر، أو من خلال المشاركة عبر صفحتنا على موقع الفيسبوك. تحدثوا إلينا في البهو، والأهم من ذلك شاركونا بأفكاركم، وتعاملوا مع هذا المكان كمنزلكم، وأحضروا معكم أصدقائكم، وأطفالكم، وأولياء أموركم، فجميعكم مدعوون.
وسيشكل مركز الفنون البوتقة الحاضنة لمجتمعات جامعة نيويورك أبوظبي، ومدينة أبوظبي والمنطقة، ضمن رحلة فنية مشتركة. وخلال رحلتنا قد يتغير المسار، حيث سنقوم باستكشاف اتجاهات وفضاءات جديدة. كما أن بعض المسارات قد تكون مألوفة، في حين ستكون بعض المسارات الأخرى غامضة، وهو ما سيدفعنا إلى خوض المجهول معاً.

لذا، يسرنا دعوتكم لاستكشاف العوالم الجديدة معنا.

بيل براغين
المدير الفني التنفيذي
مركز الفنون

مركز الفنون
الرسالة والرؤية

يطمح مركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي إلى أن يكون مركزاً متميزاً لفنون الأداء العالمية الشهيرة التي تتيح فرص الظهور والأداء للطلبة، وأعضاء الهيئة التدريسية، ومجتمع الإنتاج، إلى جانب كبار الفنانين من جميع أنحاء العالم. وانطلاقاً من كونه الحاضنة التي تمثل وتطور الأعمال الفنية، سيلعب مركز الفنون دوراً تقدمياً كمختبر حيوي للأداء الفني، وذلك بهدف تعزيز العلاقة التفاعلية ما بين الفنون، والمنح الدراسية، والمجتمع. كما أنه سيوفر لجامعة نيويورك أبوظبي البرامج الصارمة المرتبطة بالمناهج الدراسية، وذلك باستخدام الفنون من أجل تسليط الضوء وإحياء المساعي البحثية للطلاب وأعضاء الهيئة التدريسية. بالإضافة إلى أنه سيحتضن مجموعة متنوعة من البرامج العامة التي تهدف إلى استقطاب سكان أبوظبي إلى الحرم الجامعي، وذلك من أجل إحياء وإثراء مسيرة الحياة الثقافية من خلال التفاعل ما بين المدينة والجامعة.

وسيسعى مركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي جاهداً ليكون المنارة المضيئة على الساحة الفنية الدولية، التي تترسخ جذورها عميقاً في المنطقة، وتطال فروعها كافة الوجهات الفنية العالمية، وذلك في إطار متكامل مع الجامعة للترحيب بأعضاء المجتمع المحلي.

التميّز، والتشاركية، والإبداع، وسهولة التواصل، والابتكار، والاحترام، والتفاهم هي القيم الجوهرية التي تحكم مركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي.