عروض أداء متداخلة مبدعة من رقصات الدبكة التقليدية الشهيرة، والرقص الحديث، والهيب هوب، والكابويرا، وفنون السيرك.

يجمع هذا العمل الفني المميز بين مصممي الرقص البلجيكيين كوين أوغوستيينين و روزالبا توريس غيريرو من فرقة “ باليه سيه دو لابيه“، وهيلدغارد دي فويست من فرقة “كي في إس” التي تضم 10 راقصين شباب من مدينة رام الله الفلسطينية، كما يجمع عدة أشكال متنوعة من فنون الرقص والأداء. ولا تشغل فرقة “بادكة” نفسها بالبحث عن التفرد بقدر ما تسعى للتعبير عن الشعور بالانتماء والرغبة في البقاء جزءاً من هذا العالم الواسع، حيث يُخفي مظهر الفرقة المُحتفي بالحياة والفرح الظاهري وراءه لحظات مظلمة شكلتها الحياة في ظل الاحتلال والعنف. ويبدع مؤدو العروض الراقصة في تحدي أنفسهم عبر دفع ابداعاتهم الفنية إلى أقصى الحدود الممكنة تحت تأثير موسيقى الرائع ناصر الفارس، لتبقى فكرة واحدة مسيطرة على وجدانهم تتمثل في تقديم عرض مميز ومواصلة الأداء حتى النهاية.

“إن هذا العرض هو بمثابة إعصار من الطاقة المتدفقة، والابتسامات والأجساد الواثبة. تقدم “بادكة” وعلى امتداد ساعة من الزمن لحظات مذهلة من الرقص الجماعي الرائع بمشاركة عشرة فنانين فلسطينيين مبدعيين” – لو سوار