منذ أن لامست أنامل جوي ألكساندر مفاتيح البيانو في سن السادسة، بدأت موهبته الموسيقية الفطرية تزداد نمواً وبريقاً إلى جانب شغفه بموسيقى الجاز. لقد أذهلت موهبته العالم، وذاع صيته من نيويورك إلى كوبنهاغن. وعندما بلغ الثانية عشرة من عمره العام الماضي، أصدر جوي ألبومه الأول بعنوان “أشيائي المفضلة” (My Favourite Things) وسط نجاح واستحسان كبيرين.

انضموا إلى جوي في أمسيته الموسيقية البهيجة النابضة بالحياة، وتعرفوا عن كثب إلى هذه الشخصية القيادية الساحرة، التي تجمع بين التأليف الراقي والأداء المتفوق في أمسية عنوانها الأصالة ورفعة المعايير.

“لديه أسلوب سلس وإيقاع ماهر آسر”. – صحيفة نيويورك تايمز