أداء رائع يعيد تجسيد رواية مسرحية سوفوكليس الكلاسيكية عبر فنون الموسيقى ورقصات الفالامينغو الجميلة.

كانت أنتيغون أول شخصية نسائية رئيسة كُتبت للمسرح، وكانت شخصية جريئة لا تخشى أن تظهر قوتها، وآلامها، وحبها، وهي جميعها صفات تعبر عنها رقصة الفلامنكو. يعيد عمل “أنتيغونا” فهم النصوص والموضوعات التي تطرحها المسرحية الكلاسيكية التراجيدية التي كتبها سوفوكليس؛ حيث يصور بمساعدة موهبة الراقصة المعروفة سوليداد باريو المعركة الدائرة بين فرد، وامرأة مهمشة، وسلطة الدولة ونظامها الأبوي.

“لم أرى من قبل حتى مشاهدتي لرقص فرقة سانتانجيلو، أداءاً يعبر بقوته الجسدية المفعمة عن أغاني سوفوكليس المثقلة بالقدرية التي كتبها لمسرحياته. أما المبدعة باريو، وعلى الرغم من ندرة حديثها، إلا أن رقصها عبر أفضل من الكلمات: لا كلام، لا تفسير، فقط عاطفة، وعظمة، واستغراق كامل” – جوان أكوتشيلا، مجلة نيويوركر.

“كراقصة فلامنكو فإن باريو معروفة بأدائها الشرس والعميق والمليء بالعاطفة فضلاً عن قدرتها على اظهار الرقة. هناك جمال رسمي في حركاتها، سواءً أكانت ترقص أو تخطو على خشبة المسرح. وصفها الناقد اليستر ماكولي من صحيفة نيويورك تايمز بأنها ‘واحدة من أعظم الراقصين في يومنا’.” – سوزان هارتمان، صحيفة نيويورك تايمز

أنتيغونا
اقتباس وإخراج مارتين سانتانجيلو
تُقدم: سوليداد باريو
المنتج: شارون ليفي، دفتيل بروداكشنس
تصميم الرقصات: سوليداد باريو
تصميم الرقصات الإضافية: ايزابيل بايون
المدير الاستشاري: لي بروير
تصميم الأقنعة: استناداً إلى عمل مريم فرانك
الموسيقى: يوجينيو إغليسياس، سلفا دي ماريا، مارتين سانتانجيلو
الترتيبات الصوتية: يوجينيو إغليسياس، سلفا دي ماريا، مارتين سانتانجيلو
النص الأصلي: سوفوكليس
مساعد المخرج: مارينا سكنل
المستشار الفني: غابرييلا غولدن غارسيا
كلمات الأغاني: اقتباس وكتابة مارتن سانتانجيلو
“أنتيغونا” مقتبسة من مسرحية سوفوكليس “أنتيغون” بحسب نسخة دادلي فيتس وروبرت فيتزجيرالد.

ابقو معنا لجلسة حوار بعد العرض