احتفالية موسيقية رائعة طيلة عطلة نهاية الأسبوع تجمع أصواتاً موسيقية متميزة ذات أصول متنوعة ما بين الموسيقى الحديثة والتقليدية والموسيقى العالمية.

تجسد فرقة “جامعة غناوة” روعة لقاء المغرب بالغرب الأفريقي بمزيجها الموسيقي البديع من أداء الفرق الموسيقية المؤثره والأداء الارتجالي المميز. بينما تُجانس المبدعة سيمالي في أدائها الخلاب، استخدام الآلات الموسيقية الموريتانية التقليدية مع موسيقى الروك “السايكيديلك” في أسلوب أدائي مبهر.

يجمع عزيز سحماوي عبر عشقه الموسيقي لغناوة وموسيقى الروك و الجاز، مبدعين تجريبيين من السنغال في تعاون متميز عابر للحدود. تعمل فرقة “جامعة غناوة“، بقيادة الملحن والشاعر والموسيقي عزيز سحماوي، العضو المساهم في تأسيس أوركسترا باريس الوطنية وخريج نقابة “جو زاوينول“، على مزج جذور غناوة مع الجوقات الغنائية والأداء الارتجالي المميز المدعوم بكلمات شعرية غنية رائعة. بينما يسحرنا الصوت الموسيقي المتميز لعزيز بطبقاته المختلفة لنذوب في عذوبته وننطلق لعوالم الإبداع الموسيقي.
“لقد استطاع سحماوي بفضل اطّلاعه الواسع على مزج ثقافة غناوة مع حبه لكل شيء أصيل و قادم من غرب أفريقيا وتقديمه بشكل مترابط وذكي مع حبه لموسيقى الجاز وميله الى الايقاعات الجريئة، بينما يبعث من خلال صوته الواضح والشجي برسائل عميقة من الصدق والسلام. كما تمكن بفضل فرقة مبدعة من الموسيقيين المغاربة والسنغاليين، من تحقيق التوازن بين القوة والرقي، فهو مبدع ينضح بالإبداع والشغف والخبرة”- اندي مورغان، سونغ لاينس تعد نوره منت سيمالي سفيرة الأغنية الموريتانية على الساحة الدولية، وهي فنانة مبدعة تعتمد في فنها الغنائي على الذخيرة الخالدة من التراث المغاربي الموسيقي العريق، مستحضرة مع فرقتها جماليات الألحان المتميزة التي تمزج الآلات الموريتانية التقليدية مثل الأرداين والتايدينت مع موسيقى الروك “السايكيديلك” بأسلوب أدائي رائع وعاطفي”.- ذا كواييتس (المملكة المتحدة).
يعتبر ألبوم الفرقة الأول “تزيني” (الصادر من غليتر بيت عام 2014) من “أفضل ألبومات موسيقى “السايكيديلك” و البلوز لتلك السنة” وفقاً لقناة فايس/ نويسيي الموسيقية. تعمل نوره منت سيمالي على اضفاء الروح العصرية على التقاليد الموسيقية المغاربية ذات الأصول العربية والإفريقية لتتناسب مع لحظتنا المعاصرة. وصفتها إذاعة ناشونال بابليك بالقول: “إن حضور المغنية الموريتانية نوره منت سيمالي أمام الجمهور الغربي يبدو و كأنه بداية لعهد جديد”. كما نالت نوره منت سيمالي جائزة الاتحاد الإفريقي الموسيقية “أفريما” كأفضل فنانة من شمال أفريقيا.