تنقل رؤية المبدع أوليفييه كميد لملحمة “فيرجيل” الكلاسيكية بحث أينياس عن وطن داخل عالم الثورة والهجرة الحديث.

يعكس هذا الاقتباس الجريء الجديد لملحمة “فيرجيل” الشعرية، الإنياذة، التي كتبها باللغة اللاتينية، العالم المضطرب الذي نعيش فيه اليوم. حيث يفر أينياس وأسرته من المدينة غير المسماة ومن الجيران الذين تحولوا إلى أعداء لهم وأحرقوا منزلهم. يبدأون رحلتهم الشاقة عبر الحدود، وبين النيران، وفوق الماء، ونحو العالم السفلي في طريقهم إلى أرض جديدة.

تحت إدارة المخرجة الأمريكية الشهيرة سارة كاميرون سوند، يقوم طلبة جامعة نيويورك أبوظبي ببث الحياة في نص الكاتب المسرحي المصري الكندي المبدع أوليفييه كميد الذي يصور بشكل مبدع القلق والخطر والرفقة الهشة في تجربة اللاجئين. ونقتبي من العمل مقولة “سنؤسس نحن القادمون من المدينة الميتة، وطناً للذين لديهم شيء مكسور في داخلهم”.