قصص حول الطبيعة المتزعزعة للصحة والبيت والأسرة.

الوجود الإنساني بات محفوفاً بالمخاطر، حيث الأجسام والعقول ليست معصومة عن الخطأ رغم إمكانات العلم والطب. وفي محاولة منا لإيجاد نوعٍ من الاستقرار في هذا العالم المتزعزع، نؤسس أسراً ونبني بيوتاً، ونتشاطر جوانب القوة. إلا أن ذلك قد لا يكون دائماً كافياً لحمايتنا تماماً من المرض، ومن الأحداث العائلية، والظروف المريرة التي تسعى إلى الإيقاع بنا في مصيدة ذات المنازل التي أشدناها لإيوائنا وحمايتنا.
يضم برنامج الأفلام القصيرة أفلام “طبيب” لجيم سافيو من بطولة منصور الفيلي، و“خلينا هكة خير” لمهدي البرصاوي بطولة المخرج نوري بوزيد، و“ما أحلى أن نعيش” لرامي علوي، وتدور جميعها حول قصص المرض والشفاء والأسرة والبيت.