مجموعة من اللوحات الكوريوغرافية المستوحاة من السلسلة الجينية لماكجريجور، تتبدى من خلال الرقص والموسيقى الإلكترونية الحية التي تبدعها جاي لين.

“واين ماكجريجور – أحد أكثر مصممي الرقصات مكانةً وشعبيةً في جيله” – ذا نيويورك تايمز

“[موسيقى جاي لين] هي مثال رائع على برمجة المعاصرة ، جلب المعنى الحقيقي للرقص ، ولغة الرقص التي يجب أن تصاحب موسيقى الرقص التي تأمل في تجاوز نوادي التبسيط البسيط. إن عبقرية جاي لين هي احتضان بلا حدود ، تماما مثل قطعة واحدة من الورق ، يمكن أن تتحول إلى كون. “- NPR.

ما الذي يعنيه أن تكتب قصة حياتك بنفسك؟ لا بدّ وأن واين ماكجريجور يعرف الإجابة على هذا السؤال، فهو يواصل منذ خمسة وعشرين عاماً تصميم رقصات تستقصي الحياة من خلال تجربة الجسد الذي يتحرك بذكاء عبر الزمان والمكان. حظي أسلوبه بتأثير واسع، وبادر باستمرار إلى التعاون مع العديد من الأسماء التي تنتمي إلى طيف متنوع من المجالات الفنية والعلمية، بهدف استقصاء طبيعة الإدراك المتجسد. شاهد المقطع الترويجي والآن، يلتفت ماكجريجور إلى الجسد بوصفه مادة للأرشيف، حيث ينخرط في رسم مجموعة من اللوحات الكوريوغرافية التي يستوحي خطوطها من سلسلته الجينية ذاتها. أولى هذه التجارب، والتي تحمل اسم “سيرة ذاتية“، تُشكل تأملاً تجريدياً في جوانب من الذات والحياة والكتابة، لتعكس في وقت واحد ذكريات الماضي وتكهنات المستقبل. ويصبغ ماكجريجور في “سيرة ذاتية” ذكرياته الشخصية ورموزه الوراثية بلمسته الكوريوغرافية، في عملية مستمرة من إعادة التخيل، ليتخذ العرض سيرورة فريدة مع كل أداء، مجسداً الحياة وهي تعيد كتابة نفسها من جديد.

“… إن فهم بيولوجيا أو تطور العضويات والخلايا – أو علم الأمراض والسلوك والمزاج والمرض والعرق والهوية والقدر لدى البشر – يغدو مستحيلاً دون أن يؤخذ مفهوم الجين أولاً بالحسبان.”
- من كتاب “الجين، قصة حميمة” لـ سيدهارتا موخرجي
نبذة عن فريق العمل يضم الفريق الإبداعي الذي يتعاون معه ماكجريجور في عرض “سيرة ذاتية” المصمم المسرحي والفنان بين كولين ويليامز المقيم في هاكني، والذي تضم قائمة عملائه أسماء من قبيل ’كالفن كلاين‘، ’إيرديم‘، و’ذا سيربنتين جاليري‘.

موسيقى العمل من تأليف جاي لين، فنانة الموسيقى الإلكترونية التي تنحدر من مدينة جاري بولاية إنديانا الأمريكية. وهي عاملة سابقة في إحدى منشآت تصنيع الفولاذ، ويُنسب إليها الفضل اليوم في إضافة أسلوب جديد إلى نمط ’فوت وورك‘ الموسيقي الذي نشأ في مدينة شيكاغو. بدأت جاي لين إنتاج الموسيقى عام 2008، واختيرت أغنيتها ’إيروتيك هيت‘ Erotic Heat عام 2011 لتكون ضمن أسطوانة المنوعات ’بانجز آند ووركس الجزء الثاني‘ من إنتاج شركة ’بلانت مو‘ للموسيقى، ثم استخدمت الأغنية ذاتها في عرض أزياء لـ ريك أوينز عام 2014. ألبوم جاي لين الأول، والذي حمل عنوان ’دارك إنرجي‘، صدر عام 2015 ونال إعجاب النقاد، لتصدر ألبومها الثاني في مايو من عام 2017 بعد طول انتظار.

إضاءة العمل من تنسيق لوسي كارتر، مصممة الإضاءة الحائزة على الجوائز والتي تتعاون مع ماكجريجور منذ وقت طويل، حيث فازت بجائزة ’نايت أوف إلومنيشن‘ فئة الأعمال الراقصة عن مساهمتها في عملين لماكجريجور هما ’كروما‘ Chroma (2008) و’وولف ووركس‘ Woolf Works (2015)، واللذين تم تقديمهما في “مسرح الباليه الملكي” في بريطانيا حيث يعمل ماكجريجور كمصمم رقصات مقيم. وفي أحدث تعاون بينهما قبل العمل الحالي، صممت كارتر إضاءة عمل ماكجريجور “+/- إنسان“، وهو عمل تفاعلي يجمع بين فن التجهيز والعروض الراقصة، والذي تم تقديمه على منصة ’راوندهاوس‘.

تصميم أزياء العمل من إبداع الفنان والمصمم إيتور ثروب، والمعروف بأعماله التي تستكشف تشريح الجسم البشري عبر السرديات المفاهيمية الثرية. المصمم قدم عام 2016 باكورة عروضه، والتي عرض فيها أزياء من إنتاج علامته الخاصة ’نيو أوبجيكت ريسيرتش‘، حيث أثنى عليه النقاد لكسره حاجز الصيغة التقليدية لمنصة العرض، بما في ذلك استخدام دمى تجسد الإنسان الحقيقي في الحجم ويتم تحريكها باستخدام العصي، بدلاً من عارضي الأزياء. وإضافة إلى ذلك، يدير ثروب داره الخاصة للتصميم متعدد الاختصاصات ’إيه تي ستوديو‘، كما أنه يشغل منصب المدير التنفيذي الإبداعي لدى شركة ’جي-ستار راو‘.

تولت التأليف الدرامي للعمل الكاتبة والمخرجة أوزما حميد، والتي سبق لها التعاون مع ماكجريجور في التأليف الدرامي لأعمال ’وولف ووركس‘، ’أوبسيديان تير‘، ’ملتي فيرس‘، والتي قُدمت جميعها على خشبة “مسرح الباليه الملكي“، إلا أن “سيرة ذاتية” تشكل أول تعاون لحميد مع “فرقة واين ماكجريجور”.

الشركاء العلميون المستمرون: 
المعهد الأوروبي للمعلوماتية الحيوية، معهد ’ويلكم ترست سانجر‘؛ مشروع ’كونكتنج ساينس‘ من قسم التفاعل الجماهيري لدى حرم ويلكم لدراسة الجينوم؛ جمعية الأبحاث الأخلاقية التابعة لحرم ويلكم لدراسة الجينوم؛ مركز جامعة أوتريخت الطبي.
موسيقى جاي لين تأتي بالشراكة مع ’أن ساوند‘.


شارك في الإنتاج: ستوديو واين ماكجريجور؛ ’سادلرز ويلز‘، لندن، المملكة المتحدة؛ ’ليه تياتر دو لا فيل دو لوكسمبورغ‘؛ مهرجان أدنبرة الدولي، المملكة المتحدة؛ ’فيست شبيل هاوس‘ سانت بولتن، النمسا؛ “مركز كارولاينا لفنون الأداء” التابع لجامعة كارولاينا الشمالية في تشابل هيل، الولايات المتحدة الأمريكية؛ ’موفيمنتوس فيست فوخن دير آوتوشتات‘ في فولسبورغ، ألمانيا.

تفويض مشترك من ’ويست كاولون كلتشرال ديستريكت‘، هونج كونج؛ مهرجان دياجيليف ب. س.، سانت بطرسبرغ، روسيا؛ ’سنترو كولتورال فيلا فلور‘، جيماريش، البرتغال؛ مجموعة سياتل المسرحية، الولايات المتحدة الأمريكية (موسيقى)؛ كونسرفاتوار ترينتي لابان للموسيقى والرقص، لندن، المملكة المتحدة.



الصور: بين كولين ويليامز، ريتشارد ديفيز، آندري أوسبينسكي.