ملتقى موسيقي لفنانين من مشارب ثقافية متنوعة حطموا القوالب الموسيقية التقليدية من خلال موسيقاهم ذات الطابع العالمي والتي تعكس تأثيرات متعددة وهويات هجينة.

ثمة مكان في البحر، تلتقي فيه المياه المالحة والعذبة وتوجدان جنباً إلى جنب، ولكن دون أن تطغى واحدة على الأخرى… إنه البرزخ. هذه هي الفكرة التي يستلهمها مهرجان برزخ، والذي يمتد على يومين، ليشكل ملتقى للتيارات الموسيقية التي يمثلها فنانون ينتمون إلى ثقافات متنوعة، والذين نجحوا في تحطيم القوالب التقليدية من خلال موسيقاهم ذات الطابع العالمي، والتي تعكس تأثيرات متعددة وهويات هجينة. الأربعاء، 6 ديسمبر، الساعة 7:30 مساءً

*’شون كوتي وإيجيبت 80‘ / ’السارة والنوبة تونز‘

*ولي عهد موسيقى الآفروبيت النيجيري يلتقي ملكة الريترو-بوب السودانية.

الجمعة، 8 ديسمبر، الساعة 7:30 مساءً

*سيتم الإعلان عن الفنانين في وقت لاحق

“يشكل مهرجان برزخ الاحتفال الإماراتي الأضخم بالموسيقى العالمية منذ إيقاف مهرجان ’ووماد أبوظبي‘ عام 2010.” – ’ذا ناشونال‘
  • ’شون كوتي وإيجيبت 80‘*
’شون كوتي وإيجيبت 80‘ هي أوركسترا استثنائية للموسيقى الراقصة، والتي أسسها فيلا كوتي لتكون قناة موسيقية للبسطاء، والتي تم تغيير اسمها (اسمها القديم ’آفريكا 70‘)، لتعكس الأصول الأفريقية السوداء المتجذرة في الحضارة الفرعونية. وقد سار شون كوتي على نهج والده فيلا السياسي والاجتماعي، ثم مع مرور الوقت أضاف لمسته الموسيقية الخاصة، ليغوص عميقاً في العديد من التقاليد الأفريقية المتنوعة ليعبر عن نضالات القارة وثقافاتها. يذكر أن ثلاثة أرباع أعضاء فرقة ’إيجيبت 80‘ الحاليين سبق لهم أن عزفوا برفقة فيلا كوتي. استمع إلى الموسيقى
“في هذا العمل، أنحني تكريماً لوالديّ ولكل واحد من الثوار ممن شاركوا في تغيير حياتنا، والذين عاش العديد منهم قبل أن أولد” – سيون كوتي
  • ’السارة والنوبة تونز‘*
جاء مشروع ’السارة والنوبة تونز‘ ثمرة العديد من النقاشات التي دارت على طاولة العشاء بين السارة ورامي الأعسر حول “أغاني العودة” النوبية، وحركات الهجرة والمبادلات الثقافية المعاصرة بين السودان ومصر. توسعت النقاشات بعدها لتشمل عازف العود الأرمني-الأمريكي هايج مانوكيان وعازف البيس ماوينا كودجوفي، المولود في فرنسا والذي نشأ في توجو، وجمعهم في ذلك حبهم لأصوات السلم الخماسي الثرية ومرورهم بتجارب هجرة متشابهة. وتحت قيادة السارة، تطور أسلوب الفرقة التي تتخذ من بروكلين مقراً لها، ليشكل ما يُدعى “الريترو بوب الشرق-أفريقي” حسب وصف أعضائها.

استمع إلى الموسيقى

“صوتها يستدعي إلى الأذهان هالة ملكة سودانية، وموسيقاها تتحدث عن الهجرة، سواء كانت اختيارية أو اضطرارية، وتتنقل ما بين الموسيقى الإلكترونية وموسيقى بوب السبعينات المستوحاة من النوبة والموسيقى العربية الشمال أفريقية”. -’ نيكست ليبيراسيون‘

*‘لخفة ‘- مريم صالح، موريس وقا اند تامر ابو غزالة *

لقد ولّد هذا الثلاثي المصري الكاريزمي صوتًا شهيًا خالصًا من الحصى الصوتي والجمال – وهو المكان المثالي للقصائد الباسلة لـميدو زهير ، “عضو الفرقة الرابع” وأحد أكثر الشعراء المصريين موهبة في جيله. . مزيج قوي من غناء المؤرقة ومجموعة مذهلة من الأجهزة – من الغيتار، الغيتار الشرائح، قشطه، و فاز الحلقات والالكترونيكا إلى العود، بزق، والمزمار، وقرع الأرغن

“ليخفا تستوعب المستمع من خلال أعمق مشاعرهم الداكنة ، ويدعوهم إلى الألبوم الرهيب – وإن كان مبهرا – العالم الجديد” – The Wire

نبذة عن الفنانين

شون كوتي هو الابن الأصغر لرائد موسيقى الآفروبيت، الأسطورة فيلا كوتي. في عمر التاسعة، عبّر شون عن رغبته في الغناء أمام والده، وبعدها بوقت قصير، بدأ الأداء برفقة والده والفرقة الموسيقية، حتى رحيل أبيه قبل الأوان عام 1997، ليصبح شون البالغ من العمر 14 آنذاك المغني الرئيسي في فرقة ’إيجيبت 80‘. ومنذ ذلك الحين، سار شون كوتي على نهج والده السياسي والاجتماعي، ثم بدأ مع مرور الوقت بإضافة لمسته الموسيقية الخاصة، ليغوص عميقاً في العديد من التقاليد الأفريقية المتنوعة معبّراً عن نضالات القارة وثقافاتها. يذكر أن ما يقارب ثلاثة أرباع أعضاء فرقة ’إيجيبت 80‘ الحاليين سبق لهم أن شاركوا مؤسس حركة الآفروبيت لا في العزف وحسب، بل والتعرض للاعتقال والمضايقة، لتستمر مسيرتهم اليوم مع نجله شون، الذي بات سجله يضم جولات فنية عالمية والعديد من الألبومات.

السارة هي مغنية ومؤلفة غنائية وقائدة فرقة وموسيقية عرقية، وإن كانت لا تقبل الوصف الأخير إلا على مضض. ولدت السارة في السودان، ثم انتقلت عائلتها إلى اليمن، قبل أن تهاجر فجأة إلى الولايات المتحدة، لتجد المكان الذي يشعرها أخيراً بأنها في وطنها في بروكلين، نيويورك، والتي تقيم فيها منذ عام 2004. الفنانة التي تصف نفس نمطها الغنائي بالـ “ريترو-بوب الشرق-أفريقي“، عملت على العديد من المشاريع، وقامت بعدد من الجولات الفنية المحلية والعالمية.
وأطلقت السارة بصحبة فريقها الأساسي ’السارة والنوبة تونز‘ ألبومين كاملين، بعنوان سليت Slit، ثم منارة Manara (كلاهما من إنتاج ’وندرويل ريكوردينجز‘، 2014 و2016 على التوالي)، وذلك بعد ألبومها الكامل الأول مع منتج الموسيقى الإلكترونية الفرنسي ’ديبروي‘، والذي جاء بعنوان الجوال (إنتاج ’ساوندويز ريكوردينجز‘، 2013). كما ساهمت السارة في أول شريط يطلقه “مشروع النيل” بعنوان “أسوان“، والذي اختارته ’إن بي آر‘ ضمن قائمة أهم خمسة ألبومات دولية يجب الاستماع إليها عام 2014.

تحاول السارة دائماً الربط بين الاتجاهات الموسيقية المختلفة، وهكذا فقد تمت إعادة تقديم ألبوميها الكاملين برفقة ’النوبة تونز‘ من قبل العديد من منتجي الموسيقى الإلكترونية المعروفين، وذلك من خلال ألبومي سليت ريميكسد Slit Remixed (2015) ومنارة ريميكسد Manara Remixed (2017)، وكلاهما من إنتاج ’وندرويل ريكوردينجز‘. وفي الفترات الفاصلة بين إصداراتها الفنية، تتعاون السارة أيضاً مع الحركة الفنية السودانية ’ريفيوجيز كلوب برودكشنز‘ في عديد من المشاريع، ومن بينها الفيلم الوثائقي الذي نال استحسان النقاد إيقاعات الأنتونوف Beats of the Antonov