عرض أدائي جديد ومتعدد التخصصات حول تطور ومراحل حياة المرأة.

“الرحيل” هو عمل مسرحي جديد مُعاصر من تأليف الكاتبة المسرحيّة الإماراتية ريم المنهالي ومن إخراج الأمريكية جوانا سيتل؛ وسيتم تقديمه للجمهور باللغتين العربية والإنجليزية.

نحن نعيش في جسمٍ ينبض بالحياة ويتطور مع مرور الزمن، ليترك خلفه تدريجياً مراحل تتباين بين الطفولة والبلوغ والشيخوخة. وتجسّد المسرحية 3 منازل مجازية: يرتبط كل واحدٍ منها بمرحلة معينة من الحياة. ومن خلال الاعتماد على الشعر والأسلوب السردي، تجسّد هذه المسرحية حواراً موجهاً إلى جسم لا يزال ينبض بالحياة، وعالم يشهد العديد من التغيّرات، وذلك بالتوازي مع المضي في استكشاف مفاهيم البراءة والأنوثة والحزن.

وتم تطوير نص الحوار المسرحي باستخدام سلسلة من القصائد التي تم تأليفها استجابةً لأحداث الحياة المختلفة، مع التركيز في الوقت نفسه على إظهار مدى قدرة اللغات على تقييد وتحرير ونقل رسائل حياتية متعددة.

السير الذاتية

تعتبر ريم المنهالي طالبة في المرحلة الجامعية الأخيرة في جامعة نيويورك أبوظبي؛ حيث تتمحور دراستها حول المسرح وعلم النفس. وركزت المنهالي على مجموعة متنوعة من أشكال الكتابات على مدى السنوات القليلة الماضية؛ وهي تهتم بشكل خاص بكتابة النصوص المسرحية التي تدمج بين الأسلوب السردي مع الشعر واللغة العربية مع اللغة الإنجليزية.

أشرفت جوانا سيتل (مخرجة) مؤخراً على إخراج العرض العالمي الأول لأوبرا ’سكاي أون سوينجز‘ للمؤلف ليمبيت بيتشر وكاتبة النص الأوبرالي هانا موسكوفيتش خلال مهرجان ’O18‘ في موسم أوبرا فيلادلفيا، بالإضافة إلى إخراج مسرحية ’نورا‘ للكاتبة المسرحية هيذر رافو ومن إنتاج شركة ’بليرايتس هورايزونز‘ في نيويورك. وأخرجت سيتل العرض الأول لمسرحية ’نورا‘ للكاتبة هيذر رافو في فرقة مسرح شكسبير بواشنطن العاصمة، كما وأخرجت العرض اللاحق للمسرحية في مركز الفنون بجامعة نيويورك في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتشتمل أعمال سيتل الأخرى على إخراج ’فاميلي ألبوم‘ وهو العرض الموسيقي العالمي الأول لمسرحية ستيو وهايدي رودوالد الموسيقية الجديدة في ’مهرجان أوريغون شكسبير‘، وكذلك مسرحية ستيو وهايدي رودوالد الموسيقية الجديدة بعنوان ’ذا توتال بينت‘ في مسرح ’بابليك لابس‘، بالإضافة إلى تقديم العرض العالمي الأول لهذه المسرحية في المسرح العام.

كما وأخرجت سيتل العرض العالمي الأول لمسرحية ’إن دارفور‘ على المسرح العام للكاتبة وينتر ميل، بالإضافة إلى العرض الأخير لمسرحية ’365 داير/365 بلايز‘ للكاتبة سوزان لوري باركس، والعرض المسرحي ’فيوتشر مي‘ للكاتب ستيفن براون. وفي مسرح ’جويز باب‘، قامت سيتل بإخراج العمل المسرحي ’لاشد بت نت ليشد‘ بمشاركة الفنانة مارتا جراهام كراكر، والعرض المسرحي ’إيستواري‘ للكاتب جايمي ليونهارت. أما في ’مسرح ويلما‘ بمدينة فيلادلفيا، أخرجت سيتل العرض المسرحي ’رابتشر بليستر بيرن‘ للكاتبة المسرحية جينا جيونفريدو، والعرض المسرحي ’آن أوكتورون‘ للكاتب المسرحي براندون جاكوب جينكينز.

إلى جانب ذلك، قامت سيتل بإخراج العرض العالمي الأول لمسرحية ’ناين بارتس أوف ديزاير‘ الحائزة على جوائز للكاتبة هيذر رافو على خشبة مسرح ’مانهاتن انسامبل‘، بالإضافة إلى إعادة إخراج العروض اللاحقة لهذا العمل المسرحي في ’مسرح جيفن‘ و’مسرح بيركلي ريبيرتوري‘، ومتحف شيكاجو للفن المعاصر، ومتحف ماساتشوستس للفن المعاصر ’ماس موكا‘، و’متحف سياتل ريبيرتوري‘، ومسرح ’أرينا ستيج‘ في واشنطن العاصمة. وتشمل أعمال سيتل الأخرى إخراج العرض المسرحي ’سليثر‘ للكاتبة المسرحية كارسون كريتزر، بالإضافة إلى المشاركة في جولة عروض ’جريس‘في أمريكا الجنوبية. العروض الموسيقية
كما وشغلت سيتل منصب المخرج الفني لمسرح ’شكسبير أون ذا ساوند‘ بين عامي 2009 و2012، حيث أشرفت على إخراج إنتاجات مسرحية شملت ’حلم ليلة في منتصف الصيف‘، و’عطيل‘، و’جعجعة بلا طحن‘، و’روميو وجولييت‘. وبين عامي 1998 و2004، عملت سيتل كمديرة فنية مع شركة ’ديفيجن 13 بروداكشنس‘ في شيكاغو؛ حيث أخرجت للمسرح 15 مشروعاً من مشاريع الشركة البالغ عددها 17 مشروعاً، بما فيها ’السلالة: قصة أوديب وأنتيغون‘، ومسرحيتان لسوفوكليس؛ و’ماكبت‘ لإونيسكو، وعدداً من أعمال صموئيل بيكيت القصيرة ومنها، ’كاسكاندو‘ و’روكاباي‘ و“مسرحية”.
وقامت سيتل بالإخراج والتدريس في كلية جويليارد، وكلية بارد، وكلية ستانفورد، وجامعة كورنيل، بالإضافة إلى البرنامج الإخراجي الثلاثي في جامعة براون (ماجستير في الفنون الجميلة). وقد تم تعيين سيتل مؤخراً كأستاذة مساعدة في الفنون المسرحية في جامعة نيويورك أبوظبي