عمل جماعي راقص جديد من تصميم أكاش أوديدرا، يسعى لاستكشاف أهمية الحياة وسط الصراع، بتكليف من مركز الفنون.

وقد تم تصويره ضمن استوديوهات مجموعة بلاك بوكس خلال شهر فبراير من عام 2018 في أول عرض عالمي.

يروي عرض_#أناـأكون_ حكاية مجموعة من الراقصين الذين يعتبرهم الإعلام جيراناً غير مرغوب فيهم، في إشارة إلى البلدان التي تشهد يومياً العديد من الكوارث الإنسانية.
وكان أكاش أوديدرا قد طوّر هذا العمل بالتعاون مع مجموعة من الراقصين الأتراك الذين التقاهم في اسطنبول، حيث استوحى العمل من ردودهم الجماعية تجاه تفسيرات وسائل الإعلام المغلوطة حول وطنهم. ويتطرّق العمل الى قضايا النزوح واللجوء وعدم الاستقرار، سياسياً وجغرافياً على حدٍ سواء، مع مشاعر الإحباط التي تختلجهم جراء عيشهم على أرض وطن فقد معنى “الوطن“، ليتحول إلى مكان يكافح الناس فيه لأجل الإحساس بالسلام، وتحولت الحريات والخيارات الى رفاهية، وأصبح الأمل الأساسي هو البقاء في أمن وأمان.

وشكّل تطوير عرض #أناـأكون موضوع برنامج الفصل الدراسي المكثف لشهر يناير في جامعة نيويورك أبوظبي، ضمن مشروع كيف يكون للحركة معنى بإشراف الدكتورة ديبرا ليفين، ما قاد إلى إطلاق أول عرض عالمي للعمل

السيرة الذاتية

أكاش أوديدرا هو راقص بريطاني معاصر حاصل على العديد من الجوائز المرموقة. ولد أكاش في مدينة برمنغهام البريطانية وتعلّم رقص الكاثاك الهندي الكلاسيكي تحت إشراف نيليما ديفي في مدينة لستر وآشا جوجليكار في الهند، وتلقّى أصول رقصة باراتاناتيام مع شيتراليكا بولار في برمنغهام وتشايا كانتافيه في الهند. وقد حظي في مراحل تعليمه الأولى ضمن المملكة المتحدة بدعم مميز من مؤسسة سامباد للفنون، بما في ذلك تقديم منحة لتطوير المهارات، إضافة إلى مؤسسة أكاديمي التي أتاحت له منحة رئيسية لتصميم الرقص. وفي عام 2009، صمّم أوديدرا رقصةً منفردةً للمؤدية كوموديني لاكيا بعنوان ماتي ري ضمن مهرجان سفابنغاتا على خشبة مسرح سادلرز ويلز برعاية أكرم خان، والذي تابع إرشاد أوديدرا لفترة من الزمن، مما أتاح له تطوير حركات معاصرة في فنون الرقص. كما شارك أكاش في الشبكة الأوروبية للفنون الأدائية كوريولاب 2010 في صربيا من خلال مهرجان دانس أمبريلا. وفي نفس العام، بأداء دويتو راقص مع سانجوكتا سينها من تصميم كوموديني لاخيا بعنوان تاثا. يجمع أكاش تدريبه الكلاسيكي مع الرقص المعاصر في توليفة فريدة من نوعها، سواءً في تصميمه للرقص أو في عمله مع مصممي الرقص الآخرين.

أسّس أوديدرا فرقته الخاصة عام 2011 كوسيلة لممارسة الرقص ولتصميم أعماله الخاصة. وقد أطلق أول عرض فردي شامل وطويل بعنوان النهوض، جمع من خلاله أعمال قصيرة تم تصميمها خصيصاً له على يد أكرم خان وسيدي العربي الشرقاوي وراسل ماليفانت. كمصمم رقص، تم تكليفه بتصميم الرقصات لعرض جيمس براون حمل عنوان ابدأ بداية صحيحة، حيث تم تقديمه على خشبة مسرح أبولو في نيويورك، إضافة إلى أوبرا جندي الله الصغير من إنتاج مسرح فرايبورج، وشارك في احتفالات اليوبيل المآسي للملكة وحفل ختام أولمبياد لندن الثقافي. كما حصد أوديدرا العديد من الجوائز والمكافآت، منها دانزا ودانزا في إيطاليا، وجائزة دورا للأداء في كندا، إلى جانب جائزة الجمهور لأسبوع الرقص عام 2013 في كرواتيا، ومنحة سكاي أكاديمي للفنون. وقامت فرقة أكاش أوديدرا بتقديم عرض تذمر بالتعاون مع مصمم الرقصات لويس ميجور ومركز آرتس إلكترونيكا فيوتشيرلاب ، فضلاً عن عرض محبّر بالتعاون مع داميان جاليت خلال مهرجان الرقص الدولي في برمنغهام.