إن صناعة المسرح هو نموذج قائم على العمليات. أصبح الاكتشاف من خلال التعاون والتفكير الذاتي أكثر فاعلية من خلال مراقبة العالم من حولنا والاهتمام به وإدماجه. في ورشة العمل هذه ، يجتمع خمسة ميسرين من خلفيات وخبرات مختلفة لتفكيك أساليبهم المثيرة في الإبداع مع الآخرين. باستخدام الأنشطة الموجهة الحية ، سيختبر المشاركون التأثير القوي لأساليب سرد القصص وصناعة المسرح في شرق إفريقيا. ومن الأمثلة على ذلك ابتكار العمل الفوري ، وبناء الشخصية باستخدام مخلوقات أخرى ، مع استخدام التنفس للبحث والاستماع إلى ““قصة”“ في الجسد.

كيف يبني الفنانون والقيمون الفنيون علاقات هادفة وحقيقية في الفنون ويوسعون شبكاتهم المهنية؟ استمع إلى آراء الفنانين والقيمين أثناء مشاركتهم لأفكارهم حول إدارة الشراكات في مجتمعاتهم والمجتمع الأكبر.

دوريان بول روجرز دوريان بول روجرز هو شاعر الأداء وبطل بطولات ““سلام”“ مرتين وفنان هيب هوب ومعلم ومنسق فعاليات. في عام 2002، نشر مجموعته الشعرية الأولى “” For Mulattoes Only “” وهو في العشرين من عمره. في عام 2006، أصدر دوريان ألبومه الشعري الأول، قطار الفكر الذي تلاه أين بولدو؟ في عام 2012. كان متحدثًا متميزًا في أكثر من أربعين جامعة في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية والإمارات العربية المتحدة وأدى الشعر، ونظم ورش عمل للكتابة والأداء في غانا، وسيشيل، وألمانيا، والإمارات العربية المتحدة، وإثيوبيا، وجنوب إفريقيا، وسنغافورة. في عام 2012 ، أسس دوريان إيقاعات على السطح، وهي أمسيات شعر شهري مفتوحة أصبحت أكبر وأطول فعالية شعر من نوعها في الشرق الأوسط. تم تسليط الضوء على فعالياته الثقافية في الإمارات العربية المتحدة على قنوات CNN وBBC وEuronews. يسعى بشدة للعمل كمنسق فنون الأداء في الإمارات العربية المتحدة، وقد تعاون مع أمثال مركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي، ومهرجان سميثسونيان للحياة الشعبية، و Warehouse421، وبعثة الولايات المتحدة إلى الإمارات العربية المتحدة، ومتحف اللوفر أبوظبي، وغوغنهايم أبوظبي. يحمل دوريان شهادة Ed.D. في القيادة متعددة التخصصات من جامعة كريتون، وماجستير في قيادة المعلم الحضري من جامعة ولاية جورجيا، وشهادة البكالوريوس في تعليم اللغة الإنجليزية من جامعة ولاية فلوريدا. يقيم حاليًا في أبوظبي مع زوجته وابنته.

مايا أليسون مايا أليسون هي المدير التنفيذي لرواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي، ورئيسة القيّمين الفنيين بالجامعة، شغلت في السابق أدوارًا بارزة في معرض بيل بجامعة براون، وفي متحفRISD ، وأدارت مهرجان Pixilerations الجديد لوسائل الإعلام في منطقة بروفيدنس، رود آيلاند (الولايات المتحدة الأمريكية). وتشمل المشاريع التنسيقية الأخيرة التي عملت عليها نشر كتاب السالف والتتار: مرايا الأمراء (2015 كتاب رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي)، وديانا الحديد: فانتوم ليمب (Skira رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي 2016)، ““لكن لا يمكننا رؤيتهم”“: اقتفاء أثر مجتمع فني إماراتي، 1988-2008 (رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي، 2017)، وزيمون (رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي، 2019). وشاركت مايا أليسون، خارج نطاق الجامعة، في تنسيق مشاريع في الإمارات العربية المتحدة، بما في ذلك Artists and Cultural Foundation: The Early Years (مع نشر كتاب، المؤسسة الثقافية أبوظبي، 2018)، وشاركت أيضاً في دراسة استقصائية استمرت 30 عامًا لـ 18 فنانًا إماراتيًا. كما ستنظم وتدير الجناح الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة 2022 في بينالي البندقية.

ميكي مهنا ميكي مهنا هو المؤسس والمدير التنفيذي ل ““عفكرة”“، وهي حركة لتحويل الشعور السلبي في العالم العربي إلى فضول فكري نشط. وقد انطلق موقع ““عفكرة”“ في بروكلين، وتطور ليصبح منصة تعليمية وإعلامية عالمية تضم أكثر من 50 ألف عضو عبر 30 فصلاً على مستوى العالم. ولدى الموقع مكتبة محتوى تضم أكثر من 500 عرض تقديمي / مقطع فيديو / بودكاست تم الوصول إليها أكثر من 300 ألف مرة. تمت تغطية مشروع ““عفكرة”“ من قبل عدد من الصحف الدولية والمحلية، مثلThe National ، و USNews ، و Foreign Policy ، و Bespoke Magazine ، و Gulf News ، و Arab News . ميكي هو خبير اكتواري مؤهل، وقبل ““عفكرة”“، أمضى أكثر من عقد في العمل في شركتي Morgan Stanley وPwC، وساهم مؤخراً في قيادة مجموعة مهنا. ولا يزال شغفه بالتعليم عنصراً أساسياً في حياته المهنية. قام ميكي بتدريس مادة الجبر في المدرسة الثانوية في نظام المدارس الحكومية في نيو أورلينز، وأطلق برنامج ““بوزيتيف سبيس نولا”“ التعليمي غير الربحي. وهو أصغر عضو في مجلس أمناء مدرسة الجالية الأمريكية في بيروت ويعمل مستشارًا للعديد من المؤسسات التعليمية. يحمل ميكي شهادة من جامعة ديوك (بكالوريوس 2007) حيث درس الاقتصاد وبيانو الجاز.

منيرة الصايغ منيرة الصايغ هي منسقة معارض مستقلة وموجهة ثقافية مقيمة في أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة. وتعتبر منيرة الصايغ المؤسسة المشاركة لمنصة الجمع والبحث Engage101 ومؤسسة Dirwaza، أول مختبر تنظيمي للقيمين في الخليج. وهي مؤلفة ذات حضور بارز في المنطقة، تقوم من خلال المحادثات والندوات بتسليط الضوء على أهمية التفكير غير المؤسسي لبناء حركات فنية إقليمية من الأساس حتى القمة. وقد قامت الصايغ بتنسيق وتطوير سلسلة البرامج لمتحف جوجنهايم أبوظبي، ““العرض الإبداعي: الأداء، العملية، الحضور”“ (2017). وبالإضافة إلى ذلك، قادت منذ عام 2014 عدد من المبادرات التنسيقية عبر آرت دبي حيث قامت برعاية قسم المقيمين (2019) وبدأت سلسلةNow ، التي تبحث في المنصات الإبداعية الممولة والغير حكومية في المنطقة. وقد عملت مؤخرًا كمدرس رئيسي ومنسق في كامبس آرت دبي. كان أول ظهور منفرد لها في تنسيق المعارض هو معرض ““بين”“ (2017)، والذي كان الإصدار الثالث من سلسلة Unlimited الإمارات. في وقت لاحق، قامت بتنسيق برنامج Talks في فن أبوظبي. وفي عام 2020، قدمت الصايغ العرض الأول ل The Cup and The Saucer بتكليف من Warehouse421 (مؤسسة الشيخة سلامة بنت حمدان)، حيث قادت أيضًا البرامج العامة الداخلية. ومن بين مساهماتها مشروع FIND التابع لجامعة نيويورك أبوظبي (2012) وهي حاليًا عضو في المجلس الاستشاري لرواق الفن في الجامعة. الصايغ هي أيضاً عضو في لجنة الفنون البصرية بوزارة الثقافة الإماراتية وكذلك لجنة التوجيه والتنسيق في دبي.