قصصٌ تستعرض مشهد فن الهيب هوب الناشئ في دول الخليج

يحاول المخرج فيليب رشيد، المقيم في دبي، تسليط الضوء على المشهد الثقافي لفن الهيب هوب في الشرق الأوسط. ويجمع رشيد بين فنون الرقص والكلمة المقروءة والموسيقى والرسم وفن الشارع ليصور هذا المشهد المتنامي في فيلم هادف يتناول مواضيع ضرورة الاعتماد على النفس، خصيصاً عند النشأة وسط عالم غريب وأجواء غير مألوفة بدون عائلة أو وطن.

ويجمع فيلم ليس أصلك مهماً، بل المهم أين أنت الآن بين عناصر الأزياء العصرية والموسيقى الإيقاعية والألوان الساطعة في محاولة لنقل طابع المدن الخليجية. ويصور الفيلم الرحلة الشخصية للفنان وصراعاته الحياتية والجهد الذي يبذله لمتابعة شغفه، وكيف يستطيع فن الهيب هوب التعبير بوضوح عن جيل الثقافة الثالثة.

ويقتبس المخرج فيليب رشيد الفيلم عن حركة The Main Circle: 7.83، التي تعتمد تقديم عروض وثائقية مؤثرة وجذابة تهدف إلى استكشاف مدى تقبل ثقافة الاختلاف في تقاليد الشرق الأوسط، بتكليف من مركز الفنون.
تضم قائمة الفنانين المشاركين: إيهاب درويش (مؤلف موسيقي) وتاك (مغني راب) وبي بوي جازي تيلا وبي بوي سبايكي وداستي داست (فنان شارع) وبي جيرل لانا وبي بوي فيراز وماجد أحمد (رسام لوحات جدارية) وبي بوي عامر وفريزيدانت (منسق أغاني) وبي بوي نبيل الخير وكريمان (فنان بي بوي) وإينوت (فنان) ومحمد عركي (مؤلف موسيقي).

السيرة الذاتية

فيليب رشيد

ولد المخرج العراقي الكردي فيليب جمال رشيد في صوفيا عاصمة بلغاريا ونشأ في هولندا، ويقيم الآن في دبي، وجهة الثقافة والفن والإبداع. تعلم رشيد أساسيات التأليف والإخراج والإنتاج بنفسه، كما عمل كمستشار في هذا المجال.
وكانت انطلاقة رشيد العالمية كمخرج عام 2011 في فيلم قصير صوره باستخدام كاميرا صغيرة قابلة للطي في كردستان. وتم عرض الفيلم في مهرجان دهوك السينمائي الدولي، حيث تم ترشيحه للفوز بجائزة مهرجان الشباب الكردي للسينما في سان دييجو. وحصل رشيد منذ ذلك الحين على العديد من الترشيحات، كما فاز بأكثر من 15 جائزة سينمائية دولية.
ويتمحور اهتمام الفنان اليوم حول تقديم أعمال تركز على المواضيع الإنسانية. ويحرص رشيد أيضاً على تقديم محاضرات وورشات عمل ليتمكن من مشاركة خبرته ومعرفته وشغفه بالأفلام مع أقرانه ومع الجيل الجديد.