مزيج فريد من موسيقى البلوز، والجاز، والسول: حفلة موسيقية وحوار مع الفنان عبر الإنترنت.

سيشهد عرض فرقة مارثا ريدبون روتس بروجكت تقديم أغانٍ تتجاوز في مضمونها التحديات الراهنة والمتعلقة بجائحة كوفيد-19، وتحتفي بقدرتنا على التكيف، وتمنحنا الأمل في مواجهة التحديات التاريخية التي تعترضنا من خلال الموسيقى التي تثري الحواس وتساعدنا على التعافي.

وخلال الأعوام التي أعقبت انطلاقة فرقة مارثا ريدبون روتس بروجكت وإصدار ألبومها الأول من الأغاني ذات الطابع الشعبي والذي يحمل عنوان حديقة الحب – أغاني وليم بليك، تطورت الفرقة نحو ابتكار طابع أوسع وأكثر شمولية لموسيقى الجذور الأمريكية، والتي تمزج التقاليد الموسيقية لمنطقة جنوب شرق الولايات المتحدة والتي تنحدر والدة ريدبون منها مع موسيقى جبال الأبالاش حيث عاشت المغنية طفولتها، وأنماط البلوز والجاز والسول التي تقوم عليها جميع أشكال الموسيقى الأمريكية المعاصرة. ويتطلع فريق تأليف الأغاني للمغنية ريدبون والمنتج آرون ويتبي إلى تأليف نموذج جديد كلياً من الموسيقى التي تلائم عصرنا الحالي من خلال توفير رؤية واضحة وعميقة لواقعنا الراهن.
وسينضم إلى ريدبون في هذا العرض شريكها طويل الأمد آرون ويتبي على البيانو، إلى جانب نخبة من العازفين المقربين إليها والتي تشمل تشارلي بورنهام، العازف المبدع على الكمان من مدينة نيويورك، ومارفن سيويل على الجيتار، وفريد كاش على جيتار الباص، وروكي براينت على الطبول.

وسيعقب العرض، الذي سيتم تسجيله وبثه على الهواء من مسرح ناشيونال سوداست في ويليامزبرغ بمدينة نيويورك، حواراً مباشراً عبر الإنترنت مع الفنانة.

مارثا ريدبون روتس بروجكت

السيرة الذاتية:

مارثا ريدبون

تحظى مارثا ريدبون، عازفة الكمان ومؤلفة الأغاني والملحّنة وأستاذة الموسيقى الأمريكية من أصول أفريقية وأمريكية أصلية، بشهرة واسعة اكتسبتها من قدرتها الفريدة على المزج بين الأنماط الموسيقية الشعبية وموسيقى البلوز منذ طفولتها التي أمضتها في مقاطعة هارلان بولاية كنتاكي، ودمجها مع الأنماط الموسيقية المتنوعة والسائدة في حي بروكلين. وورثت ريدبون صوتها القوي عن والدها الأمريكي من أصول أفريقية والذي اعتاد غناء الأناشيد الدينية في الكنائس، بينما منحتها والدتها التي تنحدر من سكان أمريكا الأصليين ثقافة قبائل الشيروكي والشاوني والشكتو، ما ساعدها على توسيع آفاق موسيقى الجذور الأمريكية. ومن خلال أغانيها وقصصها التي تسلط الضوء على تجربتها كإمرأة وأم من أصول أفريقية وأمريكية أصلية في الألفية الجديدة، تتناول ريدبون بصوتها العذب قضايا العدالة الاجتماعية، وربط التقاليد القديمة والمعاصرة، وتعزيز التواصل بين الثقافات المختلفة، والاحتفاء بالروح الإنسانية