أمسية لموسيقى الحجرة بمشاركة نخبة من الموسيقيين المقيمين في الإمارات العربية المتحدة، يقدمون أعمالاً كلاسيكيةً لبيتهوفن وشوستاكوفيتش وبورودين والعديد غيرهم.

يمكن للحضور الاستمتاع بأمسية لا تُنسى مع أروع المقطوعات الموسيقية، بدءاً من الثنائيات ووصولاً إلى الخماسيات. كما يضمّ البرنامج أعمالاً تم تأليفها للبيانو والآلات الوترية، يؤدّيها مجموعة من الموسيقيين العالميين، حيث يعمل هؤلاء المبدعين على توسيع نطاق الوصول إلى موسيقى الحجرة ودعم فناني الموسيقى الكلاسيكية وعشاقها في الإمارات العربية المتحدة.

تضم قائمة المشاركين في هذه الأمسية:

  • كلاوديا أولبورسكا-شيمانسكا – كمان
  • نيكي يوون – بيانو
  • كاثرين دينتون – تشيلو، بيانو، أداء صوتي
  • بيكي ساكسباي – كمان
  • إيفا جراسبيك – كمان

السير الذاتية

كلاوديا أولبورسكا-شيمانسكا

كلاوديا أولبورسكا-شيمانسكا عازفة كمان بولندية تبلغ من العمر 27 عاماً، وهي من أبرز الفنانين المقيمين في دبي، حيث حصدت العديد من الجوائز المرموقة، وهي من ألمع المواهب الواعدة بين أبناء جيلها في العزف على الكمان. ونجحت على مدى السنوات الـ 19 الماضية في تقديم عروض موسيقية على خشبات كبرى المسارح العالمية في أوروبا وأمريكا الشمالية والشرق الأوسط. كما تمّت دعوتها لأداء أعمال موسيقية في قاعة كارنيجي عام 2014 رغم صغر سنها في ذلك الوقت، بعد أن فازت بالجائزة الأولى وجائزة التميز في مسابقة المواهب الموسيقية الدولية أمريكان بروتوجيه في نيويورك مع ثلاثي البيانو المشارك معها. وتلقّت كلاوديا تعليمها الموسيقي في ثانوية زينون بجفسكي ضمن العاصمة وارسو – مدرسة المواهب المميزة للموسيقيين الشباب. وحصدت الكثير من الجوائز في العديد من مسابقات العزف على آلة الكمان على الصعيد الوطني والدولي، سواء كعازفة منفردة أو ضمن فرق خاصة بموسيقى الحجرة. ونالت أيضاً منحة من مؤسسة كوسيوسكو الخيرية في نيويورك، كما قدمت العديد من العروض على أرقى مسارح الإمارات العربية المتحدة. وشاركت في العديد من الأمسيات الموسيقية والفعاليات ضمن أوبرا دبي (من بينها عرض هاسيندا كلاسيكال، ومسرحية ذا فانتوم أوف ذا أوبرا، ومهرجان كورال الشرق الأوسط، والحفل الخيري لأوركسترا أطباء العالم لدعم مؤسسة الجليلة)، كما أحيت مجموعة من الحفلات في أبرز الوجهات مثل فندق قصر الإمارات ومتحف اللوفر أبوظبي وفندق بلازو فيرساتشي وفندق بالاس داون تاون.

قدّمت كلاوديا مؤخراً عروضاً موسيقية خاصة في مومباي (الهند) والكويت وهلسنكي (فنلندا) ويريفان (أرمينيا) وبيروت (لبنان)، إضافة إلى واسرو (بولندا) وميلان (إيطاليا). وحضرت العديد من الدورات العالمية في ألمانيا وإيطاليا والنرويج وكندا، بمشاركة ألمع الفنانين مثل وولفغان مارشنير والكسندر فرولوف وشانشان ياو وجوناثان كرو وإيان سوينسن. تحمل كلاوديا درجة الماجستير في فنون الأداء من جامعة فريدريك شوبان للموسيقى في وارسو، حيث درست آلة الكمان مع ماريا أورجيكوفسكا ويانوش كوكارسكي. وتعمل في الوقت الراهن كمدرسة مساعدة في مجال الموسيقى لدى جامعة نيويورك أبوظبي، وهي طالبة دكتواره في جامعة فريدريك شوبان للموسيقى. وفي عام 2018، أبدعت كلاوديا في أدائها لمقطوعة كونشيرتو الكمان للمؤلف فيليكس مندلسون في دبي أوبرا، ضمن حفل أوركسترا أطباء العالم الذي تم تنظيمه تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. وتضمّنت أحدث مشاريعها عزف منفرد ومشترك كقائدة لأوركسترا الحجرة في دبي، والتي تولّت قيادتها لموسم 2017/2018. كما شاركت في سلسلة حفلات موسيقى الحجرة التي تحييها جامعة نيويورك أبوظبي، إضافة إلى تعاونها مع العديد من البرامج التلفزيونية والإذاعية في بولندا (عبر قناتي TVP و TVN)، والإمارات العربية المتحدة (عبر هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون وأبوظبي للإعلام وإذاعة فيرجن راديو).

نيكي يوون

وُلدت نيكي يوون في كوريا الجنوبية وانتقلت إلى نيويورك وهي بعمر 16 عاماً، حيث درست أصول العزف على آلة البيانو في كلية جويليارد ضمن برنامج ما قبل التعليم الجامعي. وتابعت تحصيلها العلمي لنيل درجة البكالوريوس في قسم العزف على البيانو مع الدكتورة ديدرا اودونوهيو في جامعة نيويورك. وأثناء دراستها في الجامعة انضمّت نيكي إلى فرقة نيو ميوزيك تحت إشراف الدكتورة إستر ليمنك، كما تعاونت مع راقصين وموسيقيين في مدينتي بيزا ولوكا بإيطاليا. ثم تابعت دراساتها الأكاديمية في أصول المرافقة الموسيقية والتدريب مع مارجو جاريت، عازفة البيانو الشهيرة ومدربة المهارات الصوتية في جامعة مينيسوتا. كما قادها تكليفها كمساعدة مدرس إلى تقديم عروض موسيقية بالتعاون مع استوديوهات الآلات والصوت وجوقات الحجرة وتجارب الأداء والمسابقات وورش عمل الأوبرا. وشاركت أيضاً في العديد من العروض الفردية والمشتركة على خشبات مسارح متنوعة، بما فيها قاعتي ستاينواي هول وكارنيجي ويل ريسيتال هول وقاعة بول هول في مركز لينكولن، وقاعة ميركن هول في نيويورك، وقاع أولتن ريسيتال هول في جامعة مينيسوتا، إضافة إلى قاعة لاندمارك هول التابعة لمنظمة شوبرت كلوب في الولايات المتحدة، ومركز هيلينك سنتر في لندن. ومن جهة أخرى، كان لنيكي مشاركات فعالة في فصول الماجستير مع ليون فلايشر ومارتن كاتز والدكتورة جان بار في الولايات المتحدة، وتلقّت أيضاً تدريبات صوتية من روجر فيجنولز في لندن. كما عملت كمرافقة موسيقية في مركز ماكفيل للفنون بالولايات المتحدة، ومحاضرة في أصول الأغاني الألمانية والفرنسية ومرافقة في معهد بايك سيوك للفنون في العاصمة الكورية سيول، وعازفة بيانو محلية ضمن كلية أردينجلي إنترناشيوال ميوزك في مدينة إيستبورن بالمملكة المتحدة. وخلال فترة تواجدها في لندن، شاركت نيكي في إدارة وقيادة برنامج فرقة الأوبرا في جامعة سيتي بلندن، وأبدعت في أدائها على آلة البيانو لأوبرا لا سيرفا بادرونا وعرض الأوبرا إيتاليان أوبرا ثرو ذا سينشريز. تقيم نيكي حالياً في دبي، وشاركت في عدة عروض مثل العزف الثنائي على البيانو والفلوت ضمن متجر هاوس أوف بيانوز، كما شاركت مع كلاوديا في حفل سيمفونية في الحديقة بأبوظبي. وتسعى نيكي لإقامة حفلات فنية من نوع موسيقى الصالونات والترويج لها داخل المجتمع الإماراتي بالتعاون مع موسيقيين محترفين يتشاركون معها نفس الأفكار.

كاثرين دينتون

تخرّجت كاثرين دينتون من الأكاديمية الملكية للموسيقى بدرجة امتياز مع مرتبة الشرف، حيث درست فنون العزف على آلتي البيانو والتشيلو مع الغناء، وحصلت من الأكاديمية على إجازة دبلوم في تعليم الموسيقى. وبعد نيل شهادتها، فازت بمنحة دوجلاس وهيلدا سيموندز للدراسات العليا من الكلية الملكية للموسيقى في لندن.
أمضت دينتون سنوات طويلة في التدريس والعزف، وتضمّنت مشاركاتها العديد من العروض مع أوركسترا لندن السيمفونية
وأوركسترا مهرجان فيربير للموسيقى. وكان لها حضور ملفت كعازفة منفردة وضمن موسيقى الحجرة في أبرز المسارح، من بينها قاعة بورسيل روم وقاعة سانت جيمس بيكاديلي وقاعة سانت جون سميث سكوير في فولهام، إضافة إلى قصر فولهام بالاس ومهرجان تشيلتنهام. كما عملت لصالح مبادرة لايف ميوزك ناو، لتقدم عروضاً وورش عمل في مدارس أصحاب الهمم والمستشفيات والسجون. وتم قبولها في مؤسسة كافاتينا لتقديم ورش عمل موسيقية داخل المدارس، وكانت تعزف بانتظام في المستشفيات كجزء من ثنائي موسيقي. وفي عام 2010، انضمّت دينتون إلى لجنة الامتحانات في كلية لندن للموسيقى؛ واشتمل دورها على إجراء امتحانات للطلاب في المملكة المتحدة والقيام بجولات إلى إندونيسيا والإمارات العربية المتحدة. أمضت دينتون عشر سنوات وهي تعيش متنقلة بين مكان وآخر، حيث عملت كمدرسة موسيقى وآلات موسيقية في أبرز المدارس البريطانية الدولية، وشاركت في العديد من العروض داخل الإمارات، بما في ذلك حفلات مع فرقة ذا رولينج ستونز والمغني أندريا بوتشيلي.

بيكي ساكسباي

بدأت بيكي ساكسباي تدريبها الموسيقي على آلتي البيانو والكمان في الرابعة من عمرها قبل أن تركز لاحقاً على آلة الكمان. ودرست الموسيقى في جامعة كامبريدج وأكملت درجة الماجستير في العزف على الكمان والبيانو بالكلية الملكية للموسيقى في لندن، تحت إشراف أيان جيويل (كمان) وجوليان جاكوبسون (بيانو). وشاركت في عروض موسيقية مع أوركسترا ساوثبانك سيمفونيا لمدة عام كامل قبل أن تواصل دراساتها الأكاديمية حول آلة الفيولا في جامعة زيورخ للفنون بسويسرا، بالتعاون مع كريستوف شيلر، حيث أقامت حفلات منتظمة ضمن رباعيات وترية على امتداد سويسرا. وبعد إتمام دراستها، عادت إلى لندن لتعمل مع أوركسترا فيلهارمونيا بدوام كامل، وبشكل دوري مع أوركسترا بي بي سي السيمفونية وأوركسترا بي بي سي السيمفونية الاسكتلندية. كما تعاونت مع دار الأوبرا الملكية في كوفينت جاردن وأوركسترا أكاديمي سانت مارتن إن ذا فيلدز. وتقيم وتعمل ساكسباكي اليوم في الإمارات العربية المتحدة، حيث تعاونت بدايةً مع مركز الفنون الموسيقية في دبي قبل أن تقرر العمل كموسيقية مستقلة على آلتي الكمان والبيانو. وتعزف بشكل منتظم مع الأوركسترا الفيلهارمونية الماليزية في كوالالمبور، وكعازفة مرافقة على آلة البيانو في الحفلات الموسيقية بدبي. وحصلت أيضاً على إقامات فنية في فنادق رافلز وكمبينسكي وكونراد، وعزفت إلى جانب المغني مايكل بوبليه وفرقة ذا جاكسون 5، كما شاركت ضمن مسرحية ذا فانتوم أوف ذا أوبرا في دبي أوبرا وعرض هاسيندا كلاسيكال. تُعدّ بيكي مدرّسة موسيقى معتمدة باعتبارها حائزة على شهادة دراسات عليا في التعليم من المملكة المتحدة عام 2017، وهي تستمتع كثيراً بتدريس الموسيقى الأكاديمية.

إيفا جراسبيك

نشأت عازفة الكمان الفنلندية إيفا جراسبيك وسط عائلة موسيقية شهيرة، لذلك بدأت رحلتها نحو عالم الموسيقى في سن مبكرة جداً، حيث تلقّت تعليمها على يد نخبة الأستاذة، من بينهم أولغا بارهومينكو، تلميذة الفنان المبدع ديفيد أويستراخ؛ وإيغور بيزرودني، القائد السابق والمدير الفني لدى أوركسترا موسكو لموسيقى الحجرة. وبعد إتمامها درجة الدبلوم في معهد توركو للموسيقى وأكاديمية بيلاروسيا، حصلت إيفا على شهادة الماجستير في الأداء على آلة الكمان من أكاديمية سيبيليوس الفنلندية المرموقة. كما نالت مقعداً دائماً في الأوبرا الوطنية الفنلندية بعد أن قدّمت عروضاً موسيقيةً على خشبة مسرح كونسيرت خيباو الملكي، وفي قاعة سان بطرسبرغ الكبرى وضمن مهرجان فيتبسك الموسيقي. ومنذ انتقالها للإقامة في الإمارات العربية المتحدة، أثبتت إيفا مكانتها كمدرّسة متميزة ومدرّبة خاصة، وكقائدة للآلات الوترية في أوركسترا الشباب الوطني بدبي. وحصد طلابها على الجوائز الأولى في مسابقة أفضل العازفين الشباب في منطقة الخليج العربي (البحرين 2020)، والتي تنظمها مجموعة المدارس البريطانية في الشرق الأوسط، وجائزة العام لأفضل عازف ناشئ (الإمارات 2019) وضمن مسابقة الإمارات فيرتوسو (دبي 2018). ساهمت إيفا في تعزيز المشهد الموسيقي الإماراتي كعازفة فردية وفنانة لموسيقى الحجرة وقائدة أوركسترا، وتم تعيينها مؤخراً قائدة لأوركسترا السيمفونية الوطنية الإماراتية.