صورة صوتية تفاعلية ومذهلة لأبوظبي

يقدم عرض “ذا جانتليت: معاً بعيداً” تجربة دافئة ينغمس المستمع خلالها في موجات متناغمة وشعرية وإيمائية.

ضع سماعات الرأس واستمع إلى سرد فني مؤلف من أجزاء شعرية وقصص شخصية لأفراد مؤثرين في العاصمة أبوظبي وجامعة نيويورك أبوظبي. في تجربة فريدة من نوعها، ستشعر وكأن الموسيقى تدور حولك، حيث يأخذك عرض “ذا جانتليت: معاً بعيداً” في مسارات تبدعها أصوات الجوقة الموسيقية.

تم تصميم كل نسخة من “ذا جانتليت” بطريقة مميزة حيث يتميز كل أداء في العرض بطابع فريد يعكس المكان والمجتمع وطبيعة الفنانين الذين يصوغونه. ويجسد الأداء، الذي تم إنشاؤه خصيصًا لأبوظبي، لحظات عدم الاستقرار التي نتجت عن الوباء العالمي، ويستلهم عرض “ذا جانتليت” مفرداته من موضوع التواصل بالرغم من البعد في وقتنا الحالي، والذي يتجسد في الذكريات، وفي مفاهيم الانتماء والحنين إلى الوطن.

وقد كان من المفترض أن يكون عرض “ذا جانتليت: معاً بعيداً” فعالية شخصية خلال ربيع 2020. ولكن نظرًا للتحديات التي جلبتها جائحة كوفيد-19، تم تطويره عبر الإنترنت وتكييفه للجمهور الافتراضي.
وقد أجرت مصممة الرقصات كوكو كارول عبر تقنية زووم مقابلات مع 20 شخصاً مختلفاً من صناع القرار ورموز ثقافية وفنانين في أبوظبي، باستخدام أسلوب متخصص من “مقابلات الحركة”. وبالاعتماد على نصوص المقابلات هذه، صمم الملحن سكيب شيري مقطوعة كورالية أصلية مع سرد مقتبس من أصوات مجتمعنا. وقامت فرقة كورال جامعة نيويورك أبوظبي، تحت إشراف كلير ليسر من الجامعة نفسها، بتسجيل مقطوعاتها بشكل فردي، ومن ثم تم تحويلها إلى تركيب صوتي غامر مصمم ليستمتع المستمعون في تجربة مميزة من خلال سماعات الرأس.

يتبع العرض الأول جلسة أسئلة وأجوبة مباشرة عبر الإنترنت مع الملحن سكيب شيري ومصممة الرقصات كوكو كارول وأعضاء من الفرق الإبداعية والتقنية التي ساهمت في جلب هذا العمل المذهل إلى الحياة.
ندعوكم لإلقاء نظرة على نسخة سابقة من “ذا جانتليت“، والتي تم عرضها في دار الأوبرا في سيدني خلال مهرجان Antidote الفني في عام 2018، بتلحين سكيب شيري، وتصميم رقصات كوكو كارول.

السير الذاتية

سكيب شيري

سكيب شيري هو مؤلف ومنتج وممثل يعيش في مدينة نيويورك. قام مؤخراً بجولة عالمية لعرض الإنتاج الفني الذي يجمع عروض المسرح والسيرك المذهلة LIMBO من تطوير شركتي “سترات إن فريت” في أستراليا و“أندربيلي” في لندن، وبالشراكة مع مركز “ساوث بانك سنتر“، وقاد مؤخراً الفرقة الموسيقية التي أحيت حفلة ميلاد النجمة مادونا في هامبتونز.
ويعمل شيري كمدرس في أكاديمية المسرح النرويجية في مدينة فريدريكستاد، والتي يصفها بأنها “كلية ’بلاك ماونتن‘ العصرية”. وقام شيري بجولة افتتاحية لـ ثنائي “دريسدن دولز” وتعاون مع أماندا بالمر، وكان عضوًا في فرقة لومينيسنت أوركيسترا، وقد عزف موسيقى الأبلاش للغجر في ترانسيلفانيا وموسيقى الغجر لأبالاشيين في ويست فيرجينيا.
وقد تميز بمشاركاته في ندوات “تيد” في العام 2008، وانضم شيري إلى مؤسسة فناني الولايات المتحدة في العام 2011. وهو حاليًا فنان مقيم في “ناشيونال سودست” وهو مركز الموسيقى المعاصر الأول في بروكلين. كما لحن الموسيقى التصويرية للفيلم القصير Statuesque من كتابة وإخراج نيل جيمان وبطولة بيل ناي، وتم عرضه الأول يوم عيد الميلاد المجيد على قناة سكاي، المملكة المتحدة.
وقد ابتكر موسيقى لنسخة التطبيق الالكتروني لكتاب شون تان “قواعد الصيف” عام 2013، وعمل شيري أيضًا كمنسق فنان مقيم في “ناشيونال سودست“، حيث جلب فنانين من بينهم تايلور ماك، وريانون غيدنز، ونيد روثنبرغ، وبيبي دي، وسارة أنجليس، وثيو بليكمان، ووتود رينولدز، وباسل تويست، وذا كوينتنت أوف ذا أميريكانز، وليدي ريزو.
ويعمل شيري حاليًا على أوبرا تستند إلى مسرحية وينتر ميلر “لا أحد يُنسى“، التي شاركت في تأليفها باولا بريستيني من خلال مركز “هير” للفنون في نيويورك. كما يؤلف الموسيقى لمسرحية ليزا دامور“أوشين فيليبستر“، والتي تم تطويرها من خلال شركةAmerican Repertory Theatre في بوسطن، الولايات المتحدة الأمريكية. ويعمل شيري حاليًا على عمله الفني “ذا جانتليت” مع شريكته الفنانة كوكو كارول، في جميع أنحاء العالم.

كوكو كارول
كوكو كارول هي راقصة ومعلمة وفنانة أداء تعيش في نيويورك. بدأت مسيرتها المهنية كمدربة للرقص الكلاسيكي مع شركة “باليه بوسطن“، وقد لمع نجمها لتبدع اليوم بتأدية عروض فنية ذات أنماط متعددة ومستلهمة من العديد من الرقصات والفنون البصرية بما فيها الباليه والبوتو. تحمل كارول شهادة البكالوريوس في فنون الرقص من كلية تيش للفنون في جامعة نيويورك، وشهادة ماجستير فنون جميلة من جامعة هولينز.
وبوصفها راقصة محترفة، قدمت كارول عروضاً فنية لصالح مسرح “ميسنومير” للرقص، وشركة “شيريلن لافاجينو للرقص” والفنان كريستوفر ويليام. وقد تم عرض أعمالها في مختلف المناطق حول العالم، وفي معارض متنوعة بمدينة نيويورك مثل “قاعة كارنيجي” و“سيمفوني سبيس” و“جالاباجوس“، واستوديوهات بروكلين للرقص برعاية “آنتس”.
وصممت كارول عروضاً فنية بالتعاون مع عدد من الموسيقيين المشهورين أمثال بيورك وريان لوت وشوغر فيندل، ومينا تشوي، فضلاً عن شركة التسجيلات “ماجيك ماجيك“، ولاسي روز، وألينا فيريس، والعمل الفني لإينون كيم “إير تو مايند”. وتضم قائمة فناني العروض المرئية التي تعاونت معهم كارول كلاً من المصوّر الفوتوجرافي ستيفن سيبرينج والنحاتة إيف بيلي والمهندس المعماري ماركوس زوتس، وسي فينلي، والفنان متعدد المواهب بينجامين هيلر.
توظف كارول في معظم عروضها الراقصة مواهب المجتمع المحلي، حيث تطلق ورش عمل تسلط الضوء على الأداء الفني الشامل للمجتمع تحت اسم “الحركة قبل الحوار“، ومبادرات خدمات الرعاية لدى مقدمي الرعاية. وتستخدم كارول الرقص خلال عروضها الفنية المجتمعية في سياق مفهوم “مقابلات الحركة” الذي طوّرته، ومشروع لولاباي (التاريخ الشفهي، والأرشيف الحركي)، والعمل الفني “ذا جانتليت“، مع شريكها وزوجها سكيب شيري.