تجربة مسرحية افتراضية ومخصصة لشخصٍ واحد، للاستمتاع بعروض مسرحية قصيرة.

ندعوكم للمشاركة في تجربة مسرحية رقمية حية تجمع ممثلاً واحداً مع فرد واحد من الجمهور، لمشاهدة واحدة من ثماني مسرحيات قصيرة وجديدة تتناول الظروف التي نعيشها حالياً. وتستعرض فعالية “مسرح لشخص واحد” أعمالاً مسرحية متخصصة وعميقة يتخللها مجموعة أصوات نابضة بالحياة، يتردد أثرها بوضوح خلال هذه التجربة المشتركة.

ويأتي تنظيم فعالية “مسرح لشخص واحد: ها نحن هنا” استجابة لظروف الجائحة الحالية، وبالتزامن مع الذكرى المئوية للتصديق على التعديل التاسع عشر في الدستور الأمريكي، وتأسيس حركة “حياة السود مهمة” وحركة “وي سي يو وات” وغيرها من الحركات المناهضة للعنصرية؛ وساهم الكتّاب المشاركون في الفعالية في تقديم أعمال تزخر بمجموعة من الأفكار ووجهات النظر الجديدة والواعدة.

تقدم فعالية مسرح لشخص واحد: ها نحن هنا بالتعاون مع عدة مساهمين
المدير الفني والمؤلف: كريستين جونز
المدير الفني المشارك: جيني كونز
برمجة وتصميم المنصة: مجموعة أوبن إيندد جروب – مارك داوني وباول كايزر
من إنتاج أكتوبوس ثياتريكالز- مارا أيزاكس، المنتج التنفيذي/الإبداعي

مشرف الإنتاج: بريان هانت
مستشار تقني: شيري بي تاي
المستشارون الفنيون: سردا فاسيليفيتش

1. شكرا لحضوركم بالسلامة
بقلم ستايسي روز وإخراج كانديس سي جونز وأداء باتريس بيل

2. مفاوضات ويتيرلي
بقلم ليديا دايموند وإخراج تيفاني نيكول غرين وأداء نيكول سالتر

3. محاربة الوباء بقلم كارميليتا تروبيكانا
إخراج ريبيكا مارتينيز وأداء زوليما جيفارا

4. قبل أمريكا كانت أمريكا بقلم ديلانا ستودي
إخراج تاميلا وودارد ، أداء شيلا ليفنر

5. ما هي الأشياء التي يجب أن أتذكرها بقلم لين نوتاج ، إخراج تيفاني نيكول غرين ، أداء إيزا ديفيس

ملاحظة: عند الانضمام إلى العرض ، سيتم تعيينك إلى أداء بشكل عشوائي

السير الذاتية

المصممون:

هانجي يانج

هانجي يانج (مستشار تصميم الأزياء) هي مصممة أزياء وناشطة في مدينة بروكلين، وتركز بشكلٍ خاص على مجال التصميم المستدام وانتقاء التصاميم الشخصية المناسبة. وكانت يانج متحمسة للانضمام إلى فريق “ها نحن هنا” وتجسيد شغفها بإعادة تصوير الملابس المستعملة لإضفاء إطلالة حيوية على النساء من مختلف الخلفيات. وقدمت يانج مشاريع متنوعة منها “رجال على متن قوارب” لصالح مسرح بالتيمور سنتر ستيج، وعرض “حلم أمسية في منتصف الصيف” لصالح المسرح العام المتنقل، والمسرحية الجديدة “حادثة في معبدٍ خفي” والجولة المسرحية السياسية “لا- لا يا فتى“، والعرض الوطني الأول لمسرحة “الأخت موك- راهان”. hahnjijang.com
ستيسي ديروسير

كريستين جونز

كريستين جونز هي مصممة ديكور حائزة على جائزة توني وأوليفيه، ومؤسِّسة فعالية مسرح لشخص واحد بالتعاون مع شركة “لوت-إيك أركيتكتس” للتصميم. تقول جونز بهذا الصدد: “عندما ألقيت نظرة على سيرتي الذاتية التي سأقدمها هنا، شعرت بالدهشة عندما قرأت جملة ’ تُعرض أعمالها حالياً في …. ‘، إذ أن المسارح حالياً مغلقة وخالية من روادها، ولا شك أن فكرة كتابة سيرة ذاتية تبدو وكأنه شيء لم أقم به منذ زمن طويل، وأعتقد النطاف أن التركيز يجب أن ينصب على الظروف التي يمر بها العالم حالياً. وبالإضافة إلى تأدية دور التصميم في مشروع “مسرح لشخص واحد: ها نحن هنا” ليتم بثها في العالم الرقمي الذي يحظى بالتركيز والاهتمام حالياً، بالتعاون مع هذا الفريق من المبدعين، وأسعى إلى تأسيس نادي للرقص يلتزم بقواعد التباعد الاجتماعي، بالتعاون مع ستيفن هوجيت وديفيد بيرن، بحيث يمكننا الاستفادة من هذا النادي في الفترات
الفاصلة للعودة مجدداً إلى مساحة العرض. وأحرص دوماً على التواصل مع طلابي في جامعة نيويورك، خلال محاولتي للتعرف على طريقة التعايش مع ظروف العالم المحيطة واستكشاف مكامن الهشاشة في شخصيتي، والمشاركة كمدرسة ومصممة تساهم في بناء عالم يضمن حياة أفضل لأصحاب البشرة الداكنة.

جيني كونز

أحدث المشاريع: عرض “رجال على متن قوارب” (مسرح بالتيمور سنتر ستيج)، وعرض “عاجز عن الكلام” (جولة نيو بلو مان جروب في أمريكا الشمالية)، وعرض العاصفة (كلية جويليارد)، وعرض فيما بيننا: مجموعة أوراق اللعب” (مركز دنفر سنتر)، وعرض “حلم أمسية في منتصف الصيف” (المسرح العام المتنقل)، وعرض “حريق طوال الليل” (مسرح أمريكان ريبيرتوري)، وعرض “مسرح لشخص واحد: أنا لست غريباً” (آرتس بروكفيلد)، و“عرض نجم الحفل” (المسرح الأسود الوطني، شركة لابرينث ثياتر)، وعرض “ملكة الليل” (دايموند هورس شو)، و“مشروع الأوديسا 2012” (ضمن مدينة نيويورك). وتولت كونز دور المنسقة الفنية لبرنامج العروض المسرحية الخارجية “إنكورز” لعام 2017، والمنسقة المشارك لمؤتمر “ذيس جين 2016“، بالإضافة إلى دورها كمؤسسة مشاركة للمشروع المسرحي “فنانون من أجل التغيير” (المسرح الأسود الوطني). وكانت كونز أيضاً فنانة مقيمة في كلية فيلادلفيا لفنون السيرك، ومؤسسة “سبيس أون رايدر فارم“، ومركز “ذا إنفيزبل دوغ أرت سنتر“، كما طورت أعمالاً جديدة في آرس نوفا وستيبن وولف وراوند أباوت ومهرجان نيو بلاك فيست وغيرهم. وعملت كونز مدرسةً ضيفة في جامعة برينستون، ومعهد الفن في هارفارد، وكلية تيش للفنون في جامعة نيويورك، بالإضافة إلى عملها كمنسّقة ومدرسة في مجال إنشاء المساحات مناهضة للعنصرية، والمشاركة على مدى أكثر من عشر سنوات في حوارات حول الأعراق البشرية والعدالة والمساوة بالتعاون مع مؤسسات فنية ومنظمات غير ربحية.

مجموعة أوبن إيندد جروب

تضم مجموعة أوبن إيندد جروب فنانين رقميين، هما مارك داوني وباول كايزر، واللذان بدءا تعاونهما منذ عام 2001. ويتميز كل من داوني وكايزر بنهجٍ رائد في مجال الفن الرقمي يمزج بين عنصرين أساسيين هما العرض ثلاثي الأبعاد غير الواقعي، واستقلالية الأعمال الفنية الموجهة أو بمساعدة تقنيات الذكاء الاصطناعي.

وتمتد أعمالهما الفنية إلى مجموعة واسعة من الأشكال والتخصصات، بما يشمل الرقص والموسيقى والأعمال النحتية والأفلام ثلاثية الأبعاد والفن العام والنصوص والواقع الافتراضي.

ويتعاون داوني وكايزر مع أطراف خارجية مثل ميرس كننغهام، وبيل تي جونز، وتريشا براون وكين جاكوبس، وبريتي فاسوديفان، وفرقة فلوكس الرباعية، وجاروسلاف كابوسينسكي، ونتاشا باريت.

وقدّم الثنائي أعمالاً ومشاريع في متحف الفن الحديث، ومركز لينكولن، ومركز بومبيدو، ومتحف إيزابيلا ستيوارت جاردنر، ومهرجان نيويورك السينمائي، ومركز باركلي، ومركز باربيكان، ومسرح سادلرز ويلز، ومهرجان خريف باريس، وأكاديمية بروكلين للموسيقى، ومعرض هايوارد جاليري، ومعهد الفن المعاصر في بوسطن، ومهرجان صاندانس السينمائي، ومعهد ديترويت للفنون، ومهرجان روما السينمائي، والمركز التجريبي للإعلام والفنون التطبيقية، ومتحف ماساتشوستس للفن المعاصر، والمختبر الإعلامي في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، ومركز جاكوبس بيلو، ومركز الفنون الحية في نيويورك، وغيرهم الكثير.

شركة أوكتوبوس ثياتريكالس (الجهة المنتجة)

تتعاون شركة “أوكتوبوس ثياتريكالس“، التي أسستها المنتجة الإبداعية مارا أيزاكس، مع فنانين ومنظمات عديدة بهدف تطوير مجموعة واسعة من الأعمال المسرحية الجذابة للجمهور على المستويات المحلية والإقليمية والدولية. وتسعى الشركة إلى تخطي الحدود الجمالية والجيوسياسية والمؤسسية المألوفة، لمواصلة الازدهار وتطوير ممارسات فنية ذكية وصارمة. وتشتمل المشاريع الحالية للشركة على: عرض “هيدز تاون” من إبداع أنايس ميتشل (مسرح برودواي، 8 جوائز توني بما يشمل فئة أفضل موسيقى؛ وجائزة جرامي لأفضل ألبوم مسرحي موسيقي)؛ وإيفيجينيا، وهو عرض أوبرا جديد بمشاركة واين شورتر وإسبيرانزا سبالدينج؛ وعرض “زنزيل الحالمة” من إبداع سومي كاكوما، وعرض إلياذة بمشاركة ليزا بيترسون ودينيس أوهير (الحائزة على جائزة أوبي)؛ وعرض “لعبة السكك الحديدية تحت الأرض” من إنتاج شركة أريس نوفا، وعرض “هكذا مشينا” بمشاركة ديلانا ستودي، وعرض “حول بيكيت” بمشاركة بيل ايروين، وعرض “كتاب الأغنيات” من تأليف آرون جافريس وبايرون أو يونغ، ومشروع “مسرح لشخص واحد”. كما نفخر بالتعاون مع مسرح فياسكو، وفرقة فانتوم ليمب المسرحية، وفرقة رايب تايم المسرحية، ومسرح سونج أوف ذا جوت، وغيرهم الكثير. http://www.octopustheatricals.com/