أمسية مميزة تجمع بين الموسيقى الخليجية وموسيقى الجاز الأفريقي الكوبي في عرضٍ موسيقي حي.

كشفت فرقة بوم ديوان عن إطلاق تعاونها الثاني مع عازف البيانو الحائز على عدة جوائز جرامي، أرتورو أوفاريل. ويندرج التعاون تحت مظلة المشروع الكوبي الخليجي الناجح الذي أقام مؤخراً ثلاث فعاليات رائدة في نيويورك شهدت نفاد بطاقات الحضور بالكامل. وتستكشف الفعالية الجديدة التقاليد الموسيقية للثقافات البحرية وتجمع بين فرقة الإيقاع البحري الكويتي وعازفي الجاز الأفرولاتيني.

وتتضمن الفعالية القادمة عرضاً موسيقياً جديداً هو ثمرة التعاون بين الدكتور غازي المليفي، الباحث في تطبيقات موسيقى الشعوب وعضو الهيئة التدريسية بجامعة نيويورك أبوظبي، وصديقه وشريكه الموسيقي أرتورو أوفاريل. وتم تسجيل موسيقى العرض على مدار أسبوع على خشبة مسرح الصندوق الأسود، ومن المقرر إطلاق الألبوم المشترك قريباً. وتنطلق الأمسية المشتركة بدعمٍ من كلية الفنون والعلوم الإنسانية في جامعة نيويورك بأبوظبي وبتكليفٍ مشترك مع مركز الفنون احتفاءً بحصول أبوظبي على لقب مدينة الموسيقى من منظمة اليونسكو العالمية.

لسماع الموسيقى

بوم ديوان

أرتورو أوفاريل مع فرقة أوركسترا الجاز الأفرولاتينية

الموسيقى الخليجية الكوبية

السير الذاتية

غازي فيصل المليفي

حصل الدكتور والباحث غازي فيصل المليفي، على الدكتوراه في تطبيقات موسيقى الشعوب من جامعة نيويورك في عام 2016. ويبرز المليفي كفنان مشارك في بينالي البندقية، وملحن وعازف جاز عالمي وقائد فرقة موسيقية، إلى جانب عمله كأستاذٍ مساعدٍ في الموسيقى.

وتشمل اهتمامات المليفي البحثية موسيقى غواصي اللؤلؤ الكويتية والموسيقى المستوحاة من طرق التجارة عبر حضارات المحيط الهندي بالإضافة إلى موسيقى الجاز العالمية والإنتاجات الموسيقية التراثية. ويشترك المليفي حالياً مع فرقته بوم ديوان، المؤلفة من عازفين كويتيين مختصين بموسيقى غواصي اللؤلؤ التقليدية، في الجمع بين الإيقاعات البحرية الكويتية وموسيقى الجاز العالمية لابتكار نمط جديد من الموسيقى الخليجية والمشاركة في حوار موسيقي عالمي.

أرتورو أوفاريل

وُلد المؤلف والمُدرّس وعازف البيانو أرتورو أوفاريل في المكسيك ونشأ في مدينة نيويورك. وبدأت مسيرة أرتورو المهنيّة مع فرقة كارلا بلي، ثم أصبح فناناً منفرداً وتعاون مع عددٍ كبير من الأسماء البارزة مثل ديزي جيليسبي وليستر بوي ووينتون مارساليس وهاري بيلافونتي. وأسس أوفاريل عام 2007 اتحاد الجاز الأفرولاتيني، وهو منظمة غير ربحية تهدف إلى الحفاظ على الموسيقى الأفرولاتينية عن طريق نشرها ودعمها وتعليمها. لمزيد من المعلومات حول اتحاد الجاز الأفرولاتيني، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: http://www.afrolatinjazz.org.

سافر أرتورو في ديسمبر عام 2010 مع فرقة أوركسترا الجاز الأفرولاتينية التي أسسها والده تشيكو أوفاريل إلى كوبا، موطن الفرقة الأصلي. ويواصل أرتورو زيارة كوبا بصفته سفيراً ثقافياً غير رسمي، حيث يتعاون مع الموسيقيين والراقصين والطلاب في كوبا ويساعد الموسيقيين الأمريكيين على زيارة كوبا، كما يدعو الموسيقيين المحليين في كوبا إلى زيارة الولايات المتحدة.

وعمل أرتورو مع عددٍ من الفرق الموسيقية، حيث قاد فرقته الخاصة لأوركسترا الجاز الأفرولاتينية وأسس فرقة أرتورو أوفاريل السداسية. كما تعاون الموسيقي العالمي مع مجموعةٍ من الفرق الصغيرة والكبيرة في الولايات المتحدة وأوروبا وروسيا وأستراليا وأمريكا الجنوبية. وتتنوع اهتمامات أوفاريل لتشمل مختلف أنواع الفنون، حيث تعاون مع شركة باليه هيسبانيكو وشركة مالباسو للرقص التي تقدم ثلاثة عروض باليه من تأليفه. وأطلقت شركة ألفين أيلي للرقص جولاتٍ عالمية لعروض الباليه بعنوان أوبن دور تحمل توقيع مصمم الرقص رون براون مع أنغام موسيقية من تأليف أرتورو. كما حصل أرتورو على تكليف من رون براون، صاحب شركة إيفدنس دانس، لتأليف المقطوعات الموسيقية لعرض نيو كونفيرزيشنز الذي عُرض لأول مرة على مسرح جيكوب بيلو في مدينة بيكيت بولاية مساتشوستس الأمريكية.

وشملت قائمة مشاريعه التعاونية مشاركته مع جهاتٍ مختلفة منها البرنامج الإذاعي ميت ذا كومبوزر، كما حل ضيفاً على مركز لينكولن للجاز، وتعاون مع مشروع فيلادلفيا الموسيقي، ومسرح أبولو، ومسرح سيمفوني سبيس، ومتحف برونكس للفنون، وجوقة شباب نيويورك، وجامعة كولومبيا، ومجلس ولاية نيويورك للفنون.

وحققت أغنية أرتورو أفرولاتين جاز سويت من ألبوم كوبا: ذا كونفيرزيشن كونتنيوز الصادر عن شركة موتيما، نجاحاً باهراً وشهرةً واسعة. وحصدت الأغنية جائزة الجرامي لعام 2016 عن فئة أفضل تأليف موسيقي، بينما حصد الألبوم جائزة الجرامي اللاتينية لعام 2016 عن فئة أفضل ألبوم جاز لاتيني. كما ربحت أغنيته ثري ريفولوشنز من ألبوم فاميليا تريبيوت تو تشيكو آند بيبو جائزة الجرامي لعام 2018 عن فئة أفضل تأليف موسيقي، ليحصد أوفاريل بذلك سادس جائزة جرامي خلال مسيرته. ويُعد ألبوم أرتورو الحالي، الصادر عن شركة زوهو والذي يحمل عنوان فور كويستشنز، الألبوم الأول الذي يقدم مجموعةً كاملة من المؤلفات الموسيقية الأصلية منها أغنية بالتعاون مع المتحدث العلني الدكتور كورنيل ويست.

وعمل أرتورو في عام 2019 بصفته فناناً مقيماً في قاعة ذا جرين سبيس في نيويورك، حيث تم تكليفه بتأليف سلسلةً رباعية من المقطوعات الموسيقية الجديدة، وحملت السلسلة عنوان راديكال أكتس آند ميوزيكال ديفيانسي. وفي عام 2020، قدم أرتورو عدداً من العروض الموسيقية الأسبوعية مع فرقة أوركسترا الجاز الأفرولاتيني والتي حملت عنوان فيرتشوال بيردلاند وتربّعت على عرش قائمة نيويورك تايمز لأفضل عشر حفلات موسيقية خلال فترة الحجر الصحي. ويعمل أرتورو مدرّساً لمادة موسيقى الجاز العالمية ويشغل منصب نائب عميد قسم المساواة والتنوع والشمولية في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، كما نجح لعدة سنوات في الحصول على لقب فنان ستاينواي.