رحلة ملهمة ومذهلة على أثير أنغام موسيقى الريف والجوسبل والبلوز والروك آند رول الكلاسيكي

تأخذ فرقة ماري ماكبرايد بأفرادها القادمين من نيويورك ولوس أنجلوس وواشنطن العاصمة الجمهور في رحلةٍ تحفل بالأنماط الموسيقية الأمريكية. قدمت الفرقة أول عرض في مركز الفنون في موسمه التجريبي في فبراير عام 2015، وها هي تعود اليوم إلى الإمارات بعد طول انتظار بدعمٍ من البعثة الأمريكية لتقديم عرض مميز في جناح الولايات المتحدة في إكسبو 2020 دبي. ووصفت كاتبة الأغاني الأمريكية عرضها الحي بأنه مليء “بالشغف والإلهام“، وذكرت صحيفة هيوستون بريس بأن “ماكبرايد تمتلك قاعدة جماهيرية واسعة، وموهبتها في كتابة الأغاني تثمر عن إبداعات موسيقية تلقى أصداءً استثنائية”.

استمع للموسيقى:

السيرة الذاتية

ماري ماكبرايد

فرقة ماري ماكبرايد، والتي ينحدر أعضاؤها الستة من نيويورك ولوس أنجلوس وواشنطن العاصمة، تأخذ الجماهير في جولة مذهلة من موسيقى الريف والإنجيل والبلوز وموسيقى الروك أند رول القديمة. ووصفت مجلة AMERICAN SONGWRITER عرضها المباشر بأنه “شغوف وملهم“، وأضافت صحيفة “هيوستن بريس”: “لدى ماكبرايد صوت رائع، وتكتب أغنية قوية، ثم تأتي مع فرقتها الموسيقية جاهزة للروك.”

حصدت ماري إشادةً كبيرةً على أغنية “نو ون جَنا لوف يو لايك مي” التي كانت من الموسيقى التصويرية لفيلم “بروكباك ماونتن” الحائز على جائزة الأكاديمية. أحيت ماري وفرقتها آلاف العروض الحية وتعاونت في جولات وأعمال فنية متنوعة مع بلوندي وتشوبي تشيكر وكلارنس جيت ماوث براون وسيندي لوبر وديلبرت مكلينتون وجيري لي لويس وجو كوكر وجون براين وكوكو تايلور وإل إل كول جي ولو ريد ومارسيا بال وروفوس واينرايت وماريا مولدور وناتالي ميرشانت وباتي سميث ومافيس ستابلز وفيليب جلاس وراي ديفيز وفرقة سون فولت وشوجار هيل جانج وبي فيفتي توز والثنائي إنديجو جيرلز وتوني جو وايت وزيجي مارلي. وقدمت الفرقة عرضاً مميزاً مع إيلتون جون خلال احتفالية الذكرى الخامسة والثلاثين لإطلاق أغنيته لـ “Goodbye Yellow Brick Road“، وفي مهرجان نيو أورلينز للجاز والتراث. وعزفت ماري من موقعها كمبعوثة ثقافة لوزارة الخارجية الأمريكية في أكثر من 30 دولة بما فيها أفغانستان وباكستان والعراق وروسيا وأوكرانيا وفيتنام والمملكة العربية السعودية (حيث تجولت مع أول فرقة نسائية بالكامل من الولايات المتحدة).
ماري هي أيضاً مؤسسة مبادرة ذا هوم تور التي تلهم الشعوب وتتواصل وتتفاعل مع أفراد المجتمع العالمي عن طريق الموسيقى. وقد أقامت المبادرة بالشراكة مع أكثر من 100 منظمة خدمات اجتماعية في مختلف أنحاء العالم حفلات حية لدعم مراكز الرعاية الصحية ومؤسسات المحاربين القدماء وملاجئ المشردين ومرافق الصحة النفسية والسجون. وأشرفت ماري من عام 2012 حتى 2016 على برنامج الموسيقى والريادة بالتعاون مع مركز الصحة النفسية في كونيتيكت، وكلية ييل للطب النفسي وقسم خدمات الصحة النفسية في كونيتيكت لدعم الشباب في رحلة تعافيهم من الصدمات والأمراض النفسية. وقد أطلقت ماري مؤخراً سلسلة كتابة الأغاني والأفلام الوثائقية ليد آوت لويزيانا بالتعاون مع هيئة الإصلاحيات في لويزيانا.

تشارك ماري كمتحدثة ملهمة في الفعاليات الدبلوماسية الثقافية والتبادل الدولي. وقد ألقت في جامعة نيويورك أبوظبي كلمةً مؤثرةً خلال إحدى الجلسات الحوارية التي تدور حول الفنون والشؤون الدبلوماسية، كما مثلت الولايات المتحدة في الجلسة العامة لمؤتمر المرأة العالمي في إسلام أباد، باكستان. وعرضت إحدى جلسات المهرجان الدولي للفنون والأفكار في جامعة ييل أعمال ماري الخاصة بمبادرة هوم تور، في الجمعية الدولية لمقدمي الفنون المسرحية في نيويورك والمركز الوطني للعلوم الإنسانية في تشابل هيل، نورث كارولاينا في إطار برنامج عام جديد يحمل اسم أصوات جديدة: الرواية الأمريكية في عصر الروك آند رول. عُرضت أعمال ماري على شبكات سي إن إن وإم إس إن بي سي وفي صحف نيويورك تايمز وول ستريت جورنال وواشنطن بوست.