يرتحل المهاجرون والعمال مع الأمل، فماذا يتركون خلفهم؟ ما الذي سيؤلون إليه بعد رحيلهم؟ ما الذي يفعلونه في مهاجرهم؟ هل يعودون؟ استناداً إلى رواية ديباك أونيكريشنان “أشخاص مؤقتون”، تستكشف المخرجة المسرحية ليلى سليمان بالتعاون مع فوستين لينييكولا حياة الأشخاص المؤقتين في أبوظبي. في إنتاج موسم الخريف بالمسرح الرئيسي ضمن برنامج المسرح في جامعة نيويورك أبوظبي.

وتدور أحداث العمل، الذي يستوحي اسمه وقصصه من رواية ديباك أونيكريشنان التي صدرت عام 2019، حول الأشخاص الذين يغادرون – قصصهم ولغاتهم وصمتهم وأجسادهم. ويتعمق العمل في حياة “الأشخاص المؤقتين” في الخليج، وكل ما يتخللها من مشاعر ونقاط ضعف. ويتناول المشروع تجربة الممثلين المشتركة والمؤقتة في العيش في أبوظبي، استناداً إلى تاريخهم وثقافاتهم المتنوعة.

وانطلق هذا المشروع متعدد التخصصات بالتعاون مع مجموعة من المختصين في جامعة نيويورك أبوظبي والفنانين المحترفين.