تجربة سينمائية حية تحتفي بالفنون وقيم تمكين الذات والصمود والعائلة والتعاون بوحي من ثقافة الهيب هوب

حان وقت التخلص من الأحكام السلبية المسبقة عن ثقافة الشارع والتعرف على فنونها الفنية التي رسمت ملامح حياتنا. الدائرة الرئيسية: 7.83 هو عرض متعدد الوسائط يقدم سرداً مذهلاً ومؤثراً من إخراج وكتابة المخرج والراقص المقيم في الإمارات فيليب رشيد. يهدف العرض إلى استكشاف مدى تقبل ثقافة الاختلاف في تقاليد الشرق الأوسط.

ويستند الدائرة الرئيسية: 7.83 على فيلم فيليب الوثائقي ليس أصلك مهماً، بل المهم أين أنت، حيث يستلهم مفرداته من ترددات رنين شومان المثبتة علمياً، والتي تمثل اهتزازات الأرض والجو المحيط. ويرتبط البشر بهذه الترددات الطبيعية والتي تعزز في داخلنا التوازن والسلام والتناغم. وهذه هي الرسالة التي نرغب في إيصالها من خلال هذا المشروع. فنحن نتواصل مع العالم حولنا من خلال الموسيقى والرقص واللغة والصور المرئية.

السيرة الذاتية

فيليب رشيد

ولد المخرج العراقي الكردي فيليب جمال رشيد في صوفيا عاصمة بلغاريا.
ونشأ في أمستردام، وهو مقيم حالياً في دبي. تعلم رشيد أساسيات التأليف والإخراج والإنتاج بنفسه، كما عمل كمستشار في هذا المجال. بدأ حب رشيد للسينما عندما عملت جدته في دار سينما، إذ كانت تأخذه معها لمشاهدة الأفلام أثناء رعايته. تأثرت شخصية رشيد الفنية بثقافة الهيب هوب، ونجح في نقل مهاراته المستلهمة منها في أعماله الفنية.

تتمحور أعماله المستقلة دائماً حول مواضيع إنسانية. وكانت انطلاقة رشيد العالمية كمخرج عام 2011 في فيلم قصير صوره باستخدام كاميرا صغيرة من نوع فليب في كردستان. وتم عرض الفيلم في مهرجان دهوك السينمائي الدولي، حيث تم ترشيحه للفوز بجائزة مهرجان الشباب الكردي للسينما في سان دييجو. وكانت انطلاقة رشيد العالمية كمخرج عام 2011 في فيلم قصير صوره باستخدام كاميرا صغيرة قابلة للطي في كردستان. وحصد في عام 2014 جائزة مسابقة سامسونج للأفلام القصيرة في مهرجان دبي السينمائي الدولي. وفاز فيليب في عام 2015 بجائزة سيلفر أكت ريسبونسبل في مهرجان كان عن حملة التوعية بحقوق المرأة للأمم المتحدة. كما تم ترشيحه عن أفلامه القصيرة للعدة جوائز دولية، حصد منها الكثير.

وسيكون فيلمه الدائرة الرئيسية: 7.83 أو مشروع فيلم طويل يقوم بتقديمه.