حوار مباشر مع المخرج السينمائي السوري أمير فخرالدين وعرض فيلمه الغريب. بإدارة ريم صالح

تأخذ حياة طبيب يائس يمارس المهنة بدون ترخيص ويمر بأزمة وجودية في قرية صغيرة بمرتفعات الجولان السوري منعطفاً آخر عندما يقابل رجلاً تعرض للإصابة في الحرب السورية. ويتحدى الطبيب جميع توقعات المجتمع في زمن الحرب والأزمة الوطنية بعد أن يقرر خوض المغامرة ومواجهة مصيره الجديد.

شاهد الفيديو التشويقي:

السير الذاتية

أمير فخرالدين هو كاتب سيناريو ومخرج سوري ولد في الاتحاد السوفييتي سابقاً عام 1991 لأبوين سوريين من مرتفعات الجولان. عُرض أول أفلامه الذي يحمل اسم الغريب في الدورة 78 من مهرجان البندقية السينمائي الدولي (أيام المؤلفين)، حيث حصد جائزة إديبو ري أوارد عن فئة أفضل فيلم، كما وقع الاختيار على الفيلم ممثلاً للسينما الفلسطينية عن فئة أفضل فيلم عالمي في حفل توزيع جوائز الأوسكار بدورتها الـ 94. ومن المقرر أن يشكل فيلم الغريب الجزء الأول من الثلاثية التي يخرجها أمير فخرالدين. ويجري حالياً تحضير الجزء الثانية بعنوان مؤقت هو لا شيء من العدم يبقى.

درست ريم صالح الفنون السينمائية في الجامعة اللبنانية الأمريكية ببيروت. ثم بدأت مسيرتها المهنية كممثلة مسرح وسينما، وعملت في إنشاء مختلف أنواع المحتوى التلفزيوني على مدى 11 عاماً. كما أبدعت كمخرجة تنفيذية للأفلام الوثائقية لصالح تلفزيون المرّ (المعروف باسم أم تي في اللبنانية)، وقناة روتانا إنتربرايز والجزيرة أطفال (التي أصبح اسمها اليوم ﺘﻠﻔﺰﻳﻮﻥ ﺝ). وعملت أيضاً كمخرجة مساعدة في العديد من الإنتاجات الفنية، بما في ذلك فيلم لما حكيت مريم (2001) الحائز على جوائز للمخرج أسد فولادكار. ونال الفيلم إشادةً واسعةً بعد طرحه لأول مرة عالمياً في مهرجان برلين السينمائي عام 2018، ما ساهم في عرضه على نطاق واسع حول العالم. وكانت الفنانة المبدعة قد انضمّت إلى مؤسسة الدوحة للأفلام على مدى 7 سنوات، وتوّلت مهام نائب مخرج مهرجان أجيال السينمائي على رأس الفريق الإبداعي لخمس سنوات. وغالباً ما تساهم صالح في دعم المنظمات السينمائية بما في ذلك إدارة الجلسات الحوارية الخاصة بالأفلام والمؤتمرات الصحفية لمهرجان برلين السينمائية. وخلال السنوات القليلة الماضية، عملت ريم صالح كمسؤولة علاقات خارجية مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR) بين الرياض وأبوظبي قبل توليها منصب إدارة العلاقات الخارجية لدى مركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي.