يُقام مهرجان السدر للأفلام البيئية لمدة يومين، ويتمحور حول موضوع المياه. ويعرض أفلاماً من جميع أنحاء العالم تناقش مجموعة متنوعة من التحديات.

وتتزامن نسخة هذا العام مع استضافة مؤتمر كوب 28 في دولة الإمارات، وتُقام بدعم هيئة البيئة – أبوظبي ومركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي. وتنسجم أفكار المتحدثين والأفلام المعروضة مع أجندة كوب 28 ومشاكل التغير المناخي.

يمكن الاطلاع على قائمة العروض المشاركة بالمهرجان هنا.

يعرض الفلم القصير قصة ناشطين لبنانيين يدافعون عن علاقتهم بالأرض من خلال مقاومتهم لبناء سد بسرّي. تدور أحداث الفيلم في حوض نهر الأمازون بين البرازيل وبيرو وكولومبيا، ويستعرض مرونة السكان الأصليين في تلك المناطق لمشاكل التغير المناخي ومقاومتهم للظلم بأساليب تقدم مثالاً يُحتذى به للعالم ككل. ويتضمن هذا العرض:

  • عرض تقديمي لهيئة البيئة حول _استراتيجيات المياه للمستقبل_، من تقديم الدكتور محمد داوود، خبير المياه المرموق.
  • الأرض (The Land)

إخراج محمد صباح (لبنان) – 27 دقيقة

يُوثّق الفلم مقاومة الأهالي والناشطين اللبنانيين لإقامة سد يشكل خطراً على البيئة والسلامة العامة في وادي بسرّي. ويناقش الفلم علاقة الفلاحين والرعاة العميقة بالأرض وخوفهم من فقدانها. كما يستعرض المخاطر الزلزالية والجيولوجية لمشروع السد، وعدم جدواه، وتضارب المصالح في عمليات بنائه، وأثره المدمر على منطقة مهمة وحيوية مثل بسرّي. وينتهي الفيلم في سبتمبر 2020، حينما قرر البنك الدولي إلغاء تمويل مشروع السد، ليكون هذا القرار نهايةً سعيدة للفلم ولجهود الناشطين القيّمة.

السير الذاتية

محمد صباح (لبنان)

يقيم المخرج محمد صباح في بيروت، ودرس في الأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة، حيث حصل على شهادة البكالوريوس في عام 2011، وعلى شهادة الماجستير في عام 2014. وحظيت أفلامه القصيرة باهتمام دولي، حيث اختير فلمه “العودة” (The Return) للمشاركة في مهرجان كان السينمائي عن فئة الأفلام القصيرة في عام 2012. وخلال فصل الشتاء من العام الدراسي 2015/16، كان صباح ضيفاً في الدورة الدولية لأكاديمية الفيلم في لودفيغسبورغ في ألمانيا للعمل على إعداد سيناريو فيلمه الروائي الأول “مزمن” (Chronic). ويعمل محمد كمخرج مساعد ومخرج للإعلانات والحملات التلفزيونية والفيديوهات الموسيقية.

الدكتور محمد داوود

يشغل الدكتور محمد داوود منصب أستاذ في المركز القومي لبحوث المياه (حالياً في إجازة)، ومنصب استشاري أول موارد المياه بحكومة أبوظبي في دولة الإمارات. وحصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة المدنية بمرتبة الشرف وشهادة الماجستير في علوم المياه من كلية الهندسة بجامعة عين شمس، كما حصل على شهادة الدكتوراه ضمن برنامج مشترك بين جامعة عين شمس وجامعة ولاية كولورادو الأمريكية.
ومنذ عام 1991، يُجري الدكتور داوود أبحاثاً واستشارات تتعلق بمجالات تغذية خزانات المياه الجوفية بمياه مُحلّاة، وإعادة استخدام مياه الصرف الصحي المُعالَجة، وتقنيات تحلية المياه، وإدارة موارد المياه.
وتتركز أبحاثه الحالية حول إمدادات موارد المياه، وتحلية المياه بالطاقة الشمسية، وإدارة المياه الجوفية وتخزينها، وإعادة استخدام مياه الصرف الصحي المُعالجة في دول كثيرة مثل مصر ونيجيريا وكينيا ومالي وسلطنة عُمان والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.
الدكتور محمد داوود هو عضو في هيئة التحرير لثلاث دوريات علمية، ومحكّم في سبع دوريات علمية متخصصة في مجال المياه، وقد أصدر خمسة كتب وأكثر من 75 بحثاً علمياً في المجلات والدوريات العلمية المحكّمة عالمياً. وحصل على جائزة أبوظبي للأداء الحكومي المتميز في عام 2009، وجائزة سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان لعام 2011. كما اختارته الأكاديمية الوطنية الأمريكية للعلوم عام 2011 ضمن أفضل أربعة باحثين شباب بمجال الموارد المائية في الوطن العربي.