يُقام مهرجان السدر للأفلام البيئية لمدة يومين، ويتمحور حول موضوع المياه. ويعرض أفلاماً من جميع أنحاء العالم تناقش مجموعة متنوعة من التحديات.

وتتزامن نسخة هذا العام مع استضافة مؤتمر كوب 28 في دولة الإمارات، وتُقام بدعم هيئة البيئة – أبوظبي ومركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي. وتنسجم أفكار المتحدثين والأفلام المعروضة مع أجندة كوب 28 ومشاكل التغير المناخي.

يمكن الاطلاع على قائمة العروض المشاركة بالمهرجان هنا.

يستعرض الفيلم الرحلة الوجودية بين النار والماء لفنان تركيبات صوتية في أثناء وجوده بمنطقة تعدين الفحم في شرق الهند. ويسبق ذلك عرض فيلمين شعريين قصيرين، يرثي الأول خسارة الأسماك والصيادين في بحيرة قارون المصرية، والآخر يرثي فقدان غابة مفضية إلى شلال في غرب ماساتشوستس. ويتضمن هذا العرض الأفلام التالية:

  • “when I die let me be buried in a Hemlock coffin, so I’ll go through hell snapping”

إخراج سارة إيما فريدلاند (الولايات المتحدة الأمريكية) – 8 دقائق

يستعرض الفلم قصة احتضار غابة شوكران في غرب ماساتشوستس بسبب آفة المنة الصوفية.
ويستكشف من خلال قصة هذه الآفة الصورة الأكبر لانهيار المناخ، وما تتضمنه من علاقات متشابكة بين البيئات الطبيعية والبيئات من صنع الإنسان.

  • غرق سمكة (Drowning Fish)

إخراج أمير الشناوي (مصر) – 8 دقائق

يستعرض فلم غرق سمكة حكاية سمير، أحد آخر صيادي الأسماك المصريين في بحيرة قارون بالفيوم. ويعيش سمير، صاحب الـ 67 عاماً، في قرية شكشوك التي يعتمد سكانها على صيد الأسماك كمصدر أساسي للدخل. وتعرضت البحيرة على مر السنين لمشاكل التلوث التي جعلت الصيادين الشباب في القرية يغادرونها متجهين إلى المدن الساحلية في مصر، تاركين ورائهم الصيادين المسنين يستذكرون الأيام الذهبية للبحيرة. ويروي الفلم حكاية بسيطة تسلط الضوء على عواقب الإضرار بالنظام البيئي على مجتمع الصيادين في مصر.

  • همسات النار والماء (Whispers of Fire and Water)

إخراج لوبدهاك تشاترجي (الهند) – 83 دقيقة.

يتتبع الفيلم رحلة شيفا، فنان التركيبات الصوتية، خلال زيارته لأكبر مناجم الفحم في شرق الهند، والتي تعاني من استنزاف الموارد. ويواجه شيفا نظاماً اجتماعياً وسياسياً شديد التعقيد، فيستسلم للضغط الهائل الذي يتعرض له، ويشعر بأن النار، كعنصر، تبتلعه. ينتقل شيفا في نهاية المطاف للعيش في قرية قبلية في الغابات، وتدفع به الأصوات المتآلفة التي يسمعها إلى رحلة داخلية يشكّك فيها برؤيته الحضرية ومفهومه عن الذات، وعندها يمثّل الماء، كعنصر، المتاهة التي يبحث فيها عن الحقيقة.

السير الذاتية

سارة إيما فريدلاند (الولايات المتحدة الأمريكية)

هي معلمة وفنانة متخصصة بالفنون البصرية تعيش في مدينة نيويورك، وقد عُرضت أعمالها في الكثير من المؤسسات والمهرجانات السينمائية المرموقة، بما في ذلك مهرجان كان السينمائي ومركز لينكولن وأرشيفات أنطولوجيا الفيلم، وفاير هاوس من دي سي تي في سينما، وشبكة بي بي إس ومتحف تانغ التعليمي ومتحف تشيلسي للفنون ومتحف كوينز، إلى جانب مركز فورتينث ستريت واي، ومركز معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا للفنون البصرية. وحصلت أعمال فريدلاند على دعم العديد من برامج المنح والزمالات، بما فيها منحة مؤسسة جيروم وبول نيومان وفورد ومجلس نيويورك للفنون ومركز الأبحاث الفلسطينية الأمريكي ومركز لابا للدراسات، كما شاركت في برامج الإقامة الفنية في ماكدويل كولوني. وصُنفت سارة من بين أفضل 10 صانعي أفلام مستقلين بحسب مجلة اندبندنت، كما حصلت على جائزة بول روبسون من متحف نيوارك للفنون، وتم ترشيحها لجائزة الإيمي.

أمير الشناوي (مصر)

هو مخرج ومنتج أفلام وثائقية مصري، اشتهر بفيلم الكيلو 64 (Kilo 64) الذي عرض لأول مرة في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي عام 2018، وحصل على ترشيحات لجائزة أفضل فيلم عربي وأفضل مساهمة فنية، وفاز بجائزة سعد نديم للعمل الأول من المهرجان القومي للسينما المصرية عن فئة الأفلام التسجيلية. درس أمير الصحافة في المدرسة الدنماركية للإعلام في عام 2011، وحصل على شهادة البكالوريوس من الجامعة الأمريكية بالقاهرة في عام 2013، حيث تخصص في فنون الإعلام مع تخصص فرعي مزدوج في السينما والحضارات العربية والإسلامية. كما تخرج بدرجة الماجستير في الفيلم الوثائقي من كلية جولدسميث بجامعة لندن في عام 2017.

لوبدهاك تشاترجي (الهند)

يقيم لوبدهاك تشاترجي في كولكاتا بالهند، وهو مخرج أفلام مستقل ومدوّن لدى تايمز أوف إنديا. بدأ لوبدهاك مسيرته المهنية في مجال الهندسة، إلا أنه سرعان ما تخلى عنها لمتابعة شغفه بالأفلام. فاز لوبدهاك بزمالة دوردارشان في الهند عن فيلمه الوثائقي فايكهاري (Vaikhari) الذي أُنتج بتكليف من صندوق خدمة البث العام ووزارة الإعلام والإذاعة في الهند. واختير فلمه التجريبي القصير آهوتي (Aahuti) للمشاركة رسمياً في مهرجان روتردام السينمائي الدولي لعام 2020. ويعمل لوبدهاك بشكل احترافي كمصور سينمائي ومحرر.