استكشفوا أجمل عروض الرقص المعاصر من جزر بولينزيا، إضافة إلى فنون سيجا الموريشية الأدائية وتقاليد الغناء والرقص التايوانية الأصلية.

تحتضن المنطقة المشتركة بين المحيطين الهادي والهندي تقاليدَ عريقة من الغناء والرقص الإيقاعي تعود بأصولها لأكثر من 5000 عام، ويتردد صداها وانسجام حركاتها من مدغشقر حتى جزيرة رابا نوي (جزيرة الفصح)، مروراً بنيوزيلندا ووصولاً إلى تايوان. وتجسّد فرقة سمول آيلاند بيغ سونغ هذه الروابط العريقة من خلال أفرادها بوتاد وإملين وأوليفيا فواي، الذين يطمحون إلى تعليم المشاركين هذه الحركات الراقصة والأساليب الغنائية الفريدة من ثقافاتهم الأصلية.

ويُنصح المشاركون بارتداء تنورة أو قبعة لإثراء التجربة الثقافة الممتعة لورشة الإيقاع والرقص.

السيرة الذاتية

بوتاد – تراث قبيلة أميس، تايوان (مؤلفة أغاني ومغنية)

تمتلك بوتاد حضوراً مسرحياً مميزاً يتسم بالقوة والجاذبية والجرأة. وتمزج الفنانة بين الصوت الأصيل وموسيقى الجرانج والروك والبانك العصرية في تناغم يعكس اعتزازها بتراث قبيلة أميس التايوانية، والذي تعبر عنه مع أخويها ووسانغ ولينكن في فرقة آوتليت دريفت. وتتميز بوتاد بأدائها المفعم بالحيوية ضمن فرقة سمول آيلاند بيغ سونغ، بالإضافة إلى قدراتها الصوتية وأدائها الجهوري الذي يعكس خلفيتها القبلية وحبها الغامر للمحيط. وقابلت الفرقة بوتاد خلال أحد المشاريع الموسيقية على الإنترنت في عام 2020، وبرزت منذ ذلك الحين من خلال أدائها في ألبوم أور أيلاند والجولات التي قامت بها الفرقة في أربع قارات.

إملين – تراث الكريول، موريشيوس (مؤلفة أغاني ومؤدية)

ظهرت إملين على شبكة سي إن إن، وهي تقود مجموعة من فناني الأداء على امتداد المحيط الهندي، ممن يسعون إلى تجديد حضور تراثهم الثقافي المتنوع وإيقاعاتهم الفريدة. وتعبر الفنانة في أغانيها عن اهتمامها بالبيئة في جزيرتها الأم، حيث كتبت الأغاني بلغة الكريول وغنتها بأسلوب مستوحى من ثقافة المنطقة. وتستوحي إملين فنون سيجا الموريشية الأدائية من خلال إيقاعات الطبلة التقليدية والرافان التي يعود أصلها إلى إيقاعات الشعوب الأفريقية المدغشقرية في زمن تجارة الرقيق. والتقت الفرقة بإملين شخصياً في يناير 2022، ثم بدأ التعاون بينهما بعد عامين من ذلك التاريخ، لتشارك الفنانة مع الفرقة في جولات موسيقية شملت أربع قارات.

أوليفيا فواي – توكيلاي وأوتياروا، نيوزيلندا (مؤلفة أغاني ومؤدية)

أوليفيا فواي هي مؤلفة أغاني وموسيقية ومخرجة وراقصة، وهي ابنة أوبيتايا فواي، مؤسس فرقة تي فاكا البولينيزية الشهيرة عالمياً. وغنت فواي مع الفرقة في 40 دولة، وشاركت في الموسيقى التصويرية لفيلم موانا من إنتاج ديزني. وأصدرت الفنانة في عام 2019 ألبومها المنفرد الذي حمل اسم كانديد، وفاز بجائزة أفضل ألبوم في منطقة المحيط الهادئ خلال حفل توزيع جوائز أوتاروا الموسيقية، وحصلت على جائزة أفضل فنانة خلال حفل توزيع جوائز باسيفيك للموسيقى عام 2020. وعمل كول وباو باو مع فواي خلال حفل موسيقي بدار أوبرا سيدني عام 2013، ثم انضمت إلى الفرقة عام 2023.