يحاور المؤلف والمخرج المسرحي أحمد العطار المؤلفة والمخرجة المسرحية ليلى سليمان، حيث يتمتع العطار بخبرة تصل إلى 30 عاماً في مجال العمل المسرحي في مصر والعالم، ويبرز بمشروعه الأخير لإعادة تقديم المسرح الأوروبي المعاصر بلغة عربية. وخلال الحوار، يتحدث أحمد عن مسيرته المهنية باعتباره أحد صناع المسرح العالمي، ويسلط الضوء على أهمية مشاريعه المتنوعة لتطوير الفنون الأدائية في مصر والعالم العربي.

السير الذاتية

أحمد العطار

أحمد العطار هو مخرج ومؤلف مسرحي، وهو المؤسس والمدير الفني لفرقة المعبد للمسرح المستقل، ومؤسس شركة المشرق للإنتاج السينمائي والمسرحي، كما أنه المؤسس والمدير العام لمؤسسة ستوديو عماد الدين التي توفر لفناني عروض الأداء في القاهرة مساحات للإقامات الفنية والتدريب وأداء البروفات. وتعالج أعماله العديد من المواضيع الاجتماعية، ولاقت استحسان الجمهور والنقاد في جميع أنحاء العالم. وحصل أحمد العطار على بكالوريوس في المسرح من الجامعة الأميركية في القاهرة (1992) وماجستير في الفنون والإدارة الثقافية من جامعة باريس الثالثة – السوربون الجديدة (2001)، كما أنه نال منحة تشيفننغ ضمن برنامج كلور للريادة في المملكة المتحدة (2009).

وُلد أحمد العطار في القاهرة عام 1969 وهو يعيش ويعمل فيها.

ليلى سليمان

ليلى سليمان هي مؤلفة ومخرجة مسرحية مستقلة من مصر، ولدت عام 1981 وتعيش في القاهرة، وتتنقل حالياً تبعاً لظروف عملها. ودرست ليلى في المدرسة الألمانية سان شارل بورومي بالقاهرة، ونالت درجة البكالوريوس في المسرح من الجامعة الأمريكية بالقاهرة والماجستير من المعهد العالي للدراسات المسرحية العليا في أمستردام “داس أرتس”. وتعمل حالياً بصفة أستاذة مساعدة زائرة في المسرح بجامعة نيويورك أبوظبي في العاصمة الإماراتية.

وتستوحي ليلى أعمالها من إلمامها بالتقلبات التي يشهدها المناخ الاجتماعي السياسي المعاصر، وتأثيره على الأفراد والعلاقات وهياكل السلطة؛ كما تسعى إلى التوفيق بين السردية الرسمية للأحداث والتجارب الفردية المؤثرة، بالاستناد إلى روايات الذاكرة الجماعية والتاريخ الشخصي للأفراد. وقدمت ليلى العديد من العروض الرائعة في مصر وتونس ولبنان وسوريا والهند وجنوب أفريقيا، بالإضافة إلى العديد من الدول الأوروبية. وتولت أيضاً إخراج مجموعة من الأعمال المسرحية الهامة، من أبرزها “العالم المتقهقر” عام 2004؛ و“غربة، صور التغريب” عام 2006؛ و“في خدمتك” عام 2009؛ و“صحوة الربيع في توكتوك” عام 2010؛ و“لا وقت للفن 0/1/2/3” بين عامي 2011 و2013؛ و“هوى الحرية” في عام 2014؛ و“المتحف الوطني لنظام أمن الدولة” في عام 2016؛ و“زيجزيج” عام 2016؛ و“متحف الرئات” عام 2018؛ و“ونسة يوديت” عام 2020. ويتم عرض الأوبرا الأولى لها حول العالم حالياً، وهي تحمل عنوان “امرأة عند النقطة صفر”، والتي تم إنتاجها في عام 2022. كما نُشر نص مسرحيتها “منتجات مصريّة” عام 2009 في مختارات “مسرحيات من العالم العربي” لمطبوعات نيك هيرن ومسرح الهيئة الملكية في لندن.
وتم نشر نصها الأدائي “يوميات في مشاهد” وعرض “دروس في الثورة” لعام 2011 ومسرحية لا زهور في الصحراء لعام 2017 في مجلة Theater der Zeit.