تكتشف إحدى راقصات الباليه موسيقى الهيب هوب عن طريق المصادفة، وتواجه خياراً صعباً للغاية؛ هل يتوجب عليها الحفاظ على إرث عائلتها؟ أم إنها ستخوض هذه التجربة الجديدة التي دخلت قلبها؟

سيتواجد المخرج ستيفان فيسترفيله أثناء العرض للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 14 عاماً

ينطلق مهرجان شلينجل الدولي لأفلام الأطفال والشباب في دولة الإمارات. بتنظيم من معهد جوته في منطقة الخليج العربي، وبالتعاون مع مركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي. وتشمل أجندة المهرجان عرض أفلام ألمانية للأطفال والشباب، إلى جانب برنامج للأفلام القصيرة بانتظار المشاهدين الصغار.

يمكن الاطلاع على قائمة العروض المشاركة في المهرجان من هنا.

قصة الفيلم

نشأت كاتيا أورلوف ضمن عائلة عريقة في رقص الباليه، وامتلكت جميع المقومات التي تتيح لها السير على خطى والدتها الراحلة ووالدها فيكتور، الذي ما زال محافظاً على شعبيته كراقص باليه بارع. وتتدرب كاتيا جيداً من أجل الانتساب إلى أكاديمية نيويورك للباليه، فتحدث أمور لم تكن في الحسبان؛ يتعرض والدها فيكتور لإصابة بالغة على خشبة المسرح، مما يجبره على إنهاء مسيرته المهنية. ويركز الأب بعد عودته من المستشفى على تأهيل ابنته بصفتها الأمل المتبقي للحفاظ على تقاليد العائلة. وبالتالي، فإنه يولي جلّ اهتمامه لتدريب ابنته وتحضيرها للمشاركة في الاختبار. وتلتقي كاتيا في هذه الأثناء مع مجموعة من راقصي الشوارع، وتنال حركاتهم البهلوانية إعجابها الشديد. ونتيجة لذلك، فإنها تخصص الفترة الصباحية من وقتها للتدرب على مقطوعة الأميرة النائمة، أبرز مقطوعات الباليه؛ وتُمضي فترات ما بعد الظهيرة في الرقص مع مارلون، راقص الهيب هوب الموهوب. ويعرض مارلون على كاتيا فرصة الرقص مع فرقة سونيك تايجرز الشهيرة، لتجد البطلة نفسها في خيار صعب.

شاهد الفيديو التشويقي:

* ستيفان فيسترفيله* وُلد ستيفان فيسترفيله في دتمولد، ودرس إنتاج الأفلام والبرامج التلفزيونية في أكاديمية الفنون الإعلامية، وتم عرض فيلم التخرج الخاص به “سولانج دو هير بيست “(Solange Du Hier Bist) (2006) في مهرجان لوكارنو السينمائي الدولي بمونتريال، وحصل على جائزة جولدن لولا للأفلام متوسطة الطول. وحصل المخرج على جائزة شمال الراين فستفاليا للأفلام عام 2008، كما تم عرض الفيلم الوثائقي الخاص به “ديتليف” (Detlef) (2012) وفيلم التشويق “لوز يور هيد” (Lose Your Head) (2013) في قسم بانوراما بمهرجان برلين السينمائي الدولي. ولم يقتصر نجاح فيلم الرقص الخاص به “إنتو ذا بيت” (Into the Beat) على العرض في دور السينما عام 2020، بل حقق انتشاراً عالمياً بعد إطلاقه على منصة نتفلكس في العام التالي، وتم تصنيف “إنتو ذا بيت” ضمن أبرز 10 أفلام في 67 دولة مع تحقيق ملايين المشاهدات. ويعمل ستيفان مخرجاً وكاتب سيناريو، ويعود للعمل في مجال أفلام الأطفال من خلال فيلم “إيه سامر أوف سربرايزز” (Kannawoniwasein)، بعد فيلم “ماتي آند سامي آند ذا ثري بيجست إيرورز إن ذا يونيفرس” (Matti and Sami and the Three Biggest Errors in the Universe) في عام 2018.