تجربة استثنائية على أنغام البيانو مع العازفين المبدعين إيتيري أندجابيدزه وأيوانيس بوتاموسيس

تشارك إيتيري أندجابيدزه، الفنانة الشهيرة عالمياً وعازفة بيانو ستاينواي والمرشحة لجائزة جرامي والحائزة على العديد من الجوائز وأستاذة البيانو في جامعة نيويورك؛ وأيوانيس بوتاموسيس، أستاذ البيانو في جامعة نيويورك أبوظبي وعازف الستاينواي، في تقديم حفل موسيقي استثنائي يضم مقطوعات منفردة وأداء ثنائياً على البيانو. ويأخذ الحفل الجمهور في رحلة موسيقية ساحرة مع مجموعة من الأنماط الفنية المختلفة، ويقدم تجربة غير مسبوقة مع سوناتا موزارت على سلم ري الكبير، إلى جانب نفحة من الحنين إلى الماضي مع موسيقى جناح دولي للفنان فوري، وجرعة من المرح مع الفنان ليجيتي، والألحان القوية والجريئة مع القطع الموسيقية الست للفنان رخمانينوف.

السير الذاتية

أيوانيس بوتاموسيس

يُعدّ أيوانيس بوتاموسيس، الملقّب بعملاق المفاتيح الموسيقية الجديد، من أبرز العازفين في العالم، حيث يتميز بأداء ساحر مفعم بالشغف. كما يشتهر بتقديم أعمال موسيقية ذات لمسة فنية آسرة تحفل بالاستعارات والتعابير الشعرية المرهفة. وتحدثت صحيفة كولنر شتات-أنزيغر عن أدائه لكونشرتو البيانو الخامس لبيتهوفن بالقول: “ترك أيوانيس بوتاموسيس انطباعاً مذهلاً لدى الجمهور من خلال موهبته المتمكّنة وقدرته على خلق لغة حوارية مع الأوركسترا”. ومن جانبها، تطرقت صحيفة سينسيناتي بوست إلى أداء بوتاموسيس، حيث كتبت: “عبقرية مدهشة… أجواء فريدة من نوعها”. وذكرت صحيفة جولف نيوز: “… كان الاستماع إلى عزف بوتاموسيس لمقطوعة ليست سبانيش رابسودي تجربةً خيالةً آسرة. وقد غمرتنا الأجواء الحالمة التي أغدقنا بها عازف البيانو على أثير الإيقاعات الموسيقية الأخاذة…”، وأضافت الصحيفة: “… لا بد للجميع أن يستمعوا إلى عزف بوتاموسيس، فموسيقاه تجمع مزيجاً من المشاعر التي تتنوع بين القوة والحس الكوميدي والإحساس المرهف”.

نجح بوتاموسيس من خلال أدائه الاستثنائي في تعزيز مكانته العالمية ضمن أبرز الفعاليات الفنية الدولية في أوروبا ومنطقة الشرق الأوسط وأمريكا الشمالية، حيث عزف في قاعة الحفلات الموسيقية في أثينا، وفي مهرجان الصيف الدولي، كما أبدع خلال جولته الأخيرة في الشرق الأوسط في قاعات فلسطين ودبي وأبوظبي الموسيقية. اشتمل ظهوره في دبي على تعاون مع أوركسترا الإمارات السيمفونية للشباب، وشارك مع الأوركسترا الوطنية السيمفونية “إن إس أو” في عدة حفلات.

وعزف في نيويورك ضمن سلسلة حفلات ترينيتي تشيرش، ومهرجان مانز في قاعة شتينواي للموسيقى وهارفرد كلوب ومتروبوليتان كلوب. كما أبدع في أداء العديد من المقطوعات مع نيو أمستردام سيمفوني في نيويورك، وكلية كولونيا للموسيقى، وذا ساميت سيمفوني في نيوجرسي، وأوركسترا أثينا الحكومية وأوركسترا نيوجرسي سيتي سيمفوني وأوركسترا روتجرز سيمفوني. وفاز أيوانيس بوتاموسيس بالعديد من الجوائز خلال مسابقات البيانو الدولية التي شارك فيها، بما فيها حصوله على الميدالية الفضية في المسابقة العالمية للعزف على البيانو في سينسيناتي، والجائزة الأولى في المسابقة العالمية للعزف على البيانو في سانتا في، نيومكسيكو، بالإضافة إلى مسابقة بيتهوفن سوناتا في ممفيس. كما حاز على شهاداته من المعهد العالي للموسيقى في كولونيا، وكلية مانز للموسيقى في نيويورك وجامعة روتجرز، حيث حصل على درجة الدكتوراه في الفنون الموسيقية. ونجح مؤخراً في الحصول على شهادة الدراسات العليا في التربية من جامعة نونتغهام. ويشغل بوتاموسيس حالياً منصب رئيس قسم دراسات آلات المفاتيح الموسيقية في مدرسة برايتون كوليدج أبوظبي، والأستاذ المساعد لاختصاص تعليم الموسيقى في جامعة نيويورك أبوظبي. وتولى منصب منسق مسابقة جائزة الفنانين الشباب نيابةً عن الأوركسترا الوطنية السيمفونية في أبوظبي، وهو المؤسس المشارك في “بولن سبريدنغ ذا سيدز أوف ميوزيك”، وأول عازفي ستاينواي هول في دولة الإمارات. وتولت شركة سابويز ميوزيك إنتاج أحدث أعماله التي تضمنت عدة مقطوعات لبيتهوفن وليست وشوبان، وهي متوفرة الآن على جميع منصات البث

إيتيري أندجابيدزه

اكتسبت إيتيري أندجابيدزه شهرةً عالمية بوصفها فنانة شاملة ومتعددة التخصصات ومعلمة بيانو ملهمة. وأصدرت ألبومات فردية ترشحت لجوائز جرامي وجوائز السجلات الألمانية، من إنتاج شركات مرموقة مثل ناكسوس وماركو بولو وميلوديا. كما جابت أنحاء العالم لتقدم حفلات موسيقية منفردة وعروض مميزة مع أبرز فرق الأوركسترا وقادة الفرق الموسيقية. وتركت أيتيري بصمتها في مهرجانات دولية شهيرة، مثل مهرجان وايت لايت في مركز لينكولن، ومهرجان ومعهد الكيبورد الدولي، ومهرجان مانيس للموسيقى، وبرنامج الصيف المكثف للعزف على البيانو في جامعة نيويورك، ومهرجان ومعهد راوند توب، ومهرجان بيانو سمر في نيو بالتز، وندوة لوس أنجلوس الدولية للبيانو، ومهرجان البيانو نوث ويست، ومهرجان ساوث إيسترن بيانو فستيفال، ومهرجان أبولو للموسيقى، ومهرجان بوريتو بيانو، ومهرجان برمودا للبيانو، وأكاديمية فيلا ساندرا للبيانو، ومهرجان تودي الدولي لأساتذة الموسيقى، ومهرجان كولمار الدولي، ومهرجان شليسفيج هولشتاين للموسيقى، ومهرجان شوبان الدولي في دوسنيكي-زدروج، ومهرجان وايت نايتس، ومهرجان الشتاء الروسي، ومهرجان نيوهاوس للبيانو، ومهرجان الخريف في تبيليسي. وبصفتها فنانة ستاينواي، أسست أندجباريدزه وأدارت مشاريع ومهرجانات مميزة مثل “ذا يونايتد ساوندس أوف أميريكا” و“بيانو ثياتر” و“إيتيرياني” و“أميركلافيير”، وهو أول استوديو للعزف على البيانو يتم ضمه إلى قائمة فناني ستاينواي العالميين. وتُدرّس أندجباريدزه في كليات البيانو بجامعة نيويورك شتاينهارت وكلية مانيس للموسيقى، كما شغلت منصب رئيسة برنامج آلات الكيبورد وأستاذة البيانو في جامعة دي بول بشيكاغو، وجامعة ولاية نيويورك، ومعهدي الموسيقى الحكوميين في موسكو وتبيليسي، بالإضافة إلى كونها أستاذة زائرة تقدم سلسلة دروس متقدمة حول العالم. ووُلدت أندجباريدزه وسط عائلة موسيقية بامتياز في العاصمة الجورجية تبيليسي. كما أن والدها هو زوراب أندجباريدزه، مغني التينور الرئيسي مع أوبرا البولشوي، ووالدتها عازفة البيانو إيفاتيا باخادزه، تلميذة ألكسندر يوخيليس الذي يتبع مدرسة البيانو العريقة للفنان كونستانتين إيغومنوف. وأكملت دراستها الموسيقية في معهد تشايكوفسكي الحكومي بموسكو تحت إشراف فيرا جورنوستافا، تلميذة هاينريش نيوهاوس. ورغم أنها كانت أصغر المشاركين، إلا أنها حصدت الجائزة الرابعة في مسابقة تشايكوفسكي الدولية الخامسة بموسكو، كما كانت أول عازفة بيانو سوفييتية تفوز بالجائزة الكبرى في مسابقة مونتريال الدولية للبيانو. وتزخر مسيرتها بالعديد من الأوسمة والتكريمات، ومنها وسام الصداقة بين الشعوب ووسام الشرف، بالإضافة إلى لقب فنانة الشعب في جورجيا.