يسعى مهرجان أبوظبي للأفلام العلمية “إيماجن سيانس” عبر ما يقدمه من أفلام علمية متميزة تتراوح بين القصيرة، والروائية الطويلة، والعلمية التجريبية، لتسليط الضوء على الأساليب الإبداعية لاكتشاف بحر العلوم، والإجابة عن التساؤلات العلمية في إطار سينمائي مشوق.

“ يأمل أول مهرجان للأفلام العلمية في منطقة الشرق الأوسط أن يصبح مصدر إلهام وتحفيز للعلماء لينظروا للفنون كوسيلة ابداعية للتعريف بأعمالهم وانجازاتهم العلمية”. نيتشر ميدل إيست

يمثل مهرجان أبوظبي للأفلام العلمية “إيماجن سيانس“، ملتقى ابداعي للأفلام العلمية في الشرق الأوسط، فهو يقدم روائع السينما العلمية من دولة الإمارات، ودول الخليج والمنطقة والعالم. وبعد الانطلاقة الناجحة للمهرجان في دورته الأولى خلال العام الماضي، فإن الدورة الجديدة تعود بشكل أكبر وأكثر تميزاً حاملةً في طياتها المزيد من التنوع والعروض. ويقدم المهرجان بشكل رئيسي سلسلة من عروض الأفلام العلمية القصيرة والروائية الطويلة، بالإضافة لتنظيم معرض جديد بطابع فني علمي. كما سيحتضن المهرجان عدداً من الجلسات الحوارية، وورش العمل، واللقاءات النقاشية المتعددة، إلى جانب مجموعة واسعة من العروض المستوحاة من المواضيع العلمية بدايةً من المحاكاة، والتوازن البيئي، ومروراً بالطقس والمناخ، ووصولاً لسجل الآثار المستقبلي والعديد من المواضيع العلمية الشيقة. وسنقوم خلال الأسابيع التي تسبق انطلاقة المهرجان، بتسليط الضوء على السينما العلمية في المنطقة من خلال الحوار، والتعاون مع الأطراف المعنية، وفعاليات التواصل الجماهيري.